بعثة النهار تعرضت لإستفزازات واعتداء بمطار القاهرة

بعثة النهار تعرضت لإستفزازات واعتداء بمطار القاهرة

قام المصريون

صباح أمس، بمواصلة اعتداءاتهم الهمجية على مناصري الخضر الذين حضروا إلى القاهرة وتعرض وفد جزائري كان بصدد العودة إلى الجزائر صباح أمس، بمطار القاهرة الدولي بتواطؤ من رجال الشرطة والأمن المصري وكان يضم العديد من الصحفيين، منهم بعثة ”النهار” إلى الإعتداء والاستفزاز والضرب من طرف المصريين.

صحافي ”النهار” سمير سي يوسف:

”تكالبوا علي بمجرد معرفتهم بأنني جزائري”

قال الزميل سامي سي يوسف، مبعوث ”النهار” إلى القاهرة لتغطية مباراة الجزائر مصر، أنه تعرض لاستفزازات ومحاولة الإعتداء من طرف المصريين بمجرد معرفتهم بأنه جزائري.

وقال الزميل الصحفي ”بعد أن عشنا ليلة سوداء عقب نهاية المباراة، كلفت بتغطية أجواء ما بعد المباراة من طرف إدارة تحرير الجريدة والبقاء في القاهرة لأيام قليلة، لكن بعد تعرض الوفد الإعلامي لـ”النهار” للإعتداء بمطار القاهرة، وهم في طريقهم إلى العاصمة السودانية الخرطوم تلقيت مكالمة من الجريدة لمغادرة مصر فورا، وفي أسرع وقت، لقد اضطررت إلى انتحال صفة رعية فرنسي عند ركوبي سيارة التاكسي حتى لا يتم اكتشاف أمري، وبمجرد وصولي إلى المطار القديم، تم إخباري بأن الرحلات الدولية تنطلق من القاعة رقم 3 وهي المطار الجديد، حينها حامل الحقائب بالمطار كان قد أدخل أمتعتي، فناديته باللهجة الجزائرية لإرجاعها، ليتم اكتشاف أمري من طرف المصريين الذين تكالبوا علي بالاستفزازات وبدأت المناوشات الكلامية واضطررت إلى الإستنجاد برجال الشرطة للإنتقال إلى القاعة رقم 3 المخصصة للرحلات الدولية.

 صحافي ”النهار” ياسين العسلوني:

”الإعلاميون المصريون شتمونا وتعرضنا للإعتداء بمطار القاهرة”

 قال الزميل ياسين العسلوني، مبعوث القسم الرياضي لـ”النهار” إلى القاهرة لتغطية مباراة الجزائر مصر، أنه تعرض لاستفزازات واعتداء من طرف المصريين داخل مطار القاهرة الدولي.

وروى الزميل الصحفي قائلا: ”لقد تعرضنا للشتم والسب من طرف الإعلاميين المصريين بمجرد إنتهاء المباراة مساء أول أمس، وحدثت مناوشات كبيرة في المنصة الشرفية”، مضيفا ”أنه خلال الندوة الصحفية التي نظمها الإتحاد المصري كانت أغلب الأسئلة التي طرحها الصحفيون المصريون استفزازية”. وأضاف الزميل الصحفي، ”أنه يوم أمس، خلال تواجدهم بالمطار الدولي في القاهرة عندما كان متوجها إلى العاصمة السودانية رفقة الوفد الجزائري عبر عمان، تعرضوا إلى استفزازات واعتداءات بتواطؤ من رجال الأمن والشرطة الذين تدخلوا متأخرين”. وأوضح الزميل الصحفي قائلا ”لقد رمونا بقارورات المياه ودخلوا في اشتباكات معنا تحت أنظار رجال الأمن والشرطة الذين تدخلوا متأخرين ووضعونا في زاوية آمنة”.

مصور ”النهار” جعفر سعادة:

”اعتدو علينا بالقمامات وحاملات الحقائب في المطار” 

أكد مصور ”النهار” جعفر سعادة، الذي كان ضمن بعثتنا إلى القاهرة لتغطية المباراة بين الجزائر ومصر أن العديد من الجزائريين الذي كانوا بالمطار الدولي في القاهرة تعرضوا إلى اعتداءات همجية من طرف المصريين بقارورات الماء والقمامات وحتى حاملات الحقائب والأمتعة المخصصة للمطارات.

وقال جعفر سعادة، أن الاستفزازات تواصلت من طرف المصريين صباح أمس، بعد أن عشنا الجحيم ليلة المباراة، حيث ”أن سائق الطاكسي نفسه الذي نقلنا إلى المطار لم يكف تماما عن الاستفزازات التي تواصلت في المطار، حيث أخد المصريون يرددون لقد هزمناكم وأرهبناكم، إذهبوا لا نريدكم أن تعودوا”، مضيفا ”أن الأمور تطورت أكثر في المطار وتحولت إلى مشادات بعد أن أخذ المصريون يرموننا بقارورات المياه والقمامات وحاملات الحقائب والأمتعة إلى غاية تدخل رجال الشرطة والأمن الذي كان متأخرا”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة