بعثة “النهار TV” تتعرض إلى اعتداء همجي في قسنطينة!

بعثة “النهار TV” تتعرض إلى اعتداء همجي في قسنطينة!

كانت ضحية عنف الملاعب الذي حوّل “كلاسيكو الجزائر” إلى “مباراة الحجارة”

– والي ميلة تدخل ليلا وأمر بالتكفل العاجل بطاقم “النهار” في مستشفى شلغوم العيد بعد الاعتداء

تعرضت، أول أمس، بعثة قناة “النهار”، إلى اعتداء همجي من قبل أشباه أنصار نادي “شباب قسنطينة”، بعد عودتها من تغطية لقاء نصف نهائي كأس الجمهورية، الذي جمع بين “شبيبة القبائل” و”مولودية الجزائر”.

ووقع الاعتداء أول أمس، في ولاية قسنطينة، عندما كانت بعثة “النهار” تهمّ بالعودة إلى العاصمة، حيث كانت عقارب الساعة تشير إلى حدود التاسعة ليلا، أين تفاجأ طاقم “النهار” بكم هائل من الحجارة استهدفت كل السيارات التي كانت تحمل الترقيم 16، ليكون صحافيو “النهار” هم الآخرون ضحية عنف الملاعب، الذي حوّل “كلاسيكو الجزائر” إلى “مباراة الحجارة”.

وقد قام منحرفون برشق سيارة “النهار” بكميات كبيرة من الحجارة، ليصاب صحافيان بعدة جروح، الأول على مستوى اليد والآخر على مستوى الرأس، قبل أن يتمكن الزملاء في القسم الرياضي بقناة “النهار” من إيجاد مكان آمن في ظل الفوضى وحالة انعدام الأمن التي سادت شوارع قسنطينة ليلة أول أمس، حيث كان الملاذ هو مستشفى شلغوم العيد في ولاية ميلة، أين جرى التكفل بالمصابين على مستوى المستشفى بحضور مدير الصحة، تنفيذا لتعليمات أصدرها والي ولاية ميلة، الذي قام بضمان كل الشروط الملائمة للتكفل ببعثة “النهار”، وتقديم العلاج المناسب للزميلين المصابين.

 هذا واضطر الطاقم الطبي في المستشفى إلى القيام بتقطيب وتضميد الجروح، وإخضاع الزميلين في قناة “النهار” للمراقبة الطبية المتواصلة إلى غاية خروجهما.

وبدوره، استنكر الرئيس المدير العام لمجمّع “النهار”، الزميل أنيس رحماني، الاعتداء على طاقم “النهار”، حيث أكّد عبر حسابه الرسمي والمعتمد في موقع “تويتر” بالقول:”أستنكر بشدة الاعتداء الهمجي الذي تعرضت له البعثة الصحافية للنهار التي تكفلت بتغطية لقاء مولودية الجزائر وشبيبة القبائل”، وأضاف:”عندما تتحوّل كرة القدم إلى ساحة حرب، فهذا يعني أننا فقدنا نبل الكرة وفضيلة الاحتكام إلى المنافسة، تمنياتي بالشفاء العاجل للزميلين وخالص الشكر والتقدير لوالي ميلة”.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة