بعدما سرق محل مجوهرات وشركة خاصة

بعدما سرق محل مجوهرات وشركة خاصة

أدانت، أمس، جنايات

العاصمة المتهم الرئيسي من أصل ستة متهمين، منهم متهمين اثنين في حالة فرار   والمتورطون في قضية تكوين جماعة أشرار، السرقة الموصوفة المقترنة بظرف الليل والتعدد والكسر باستعمال سلاح ناري، وتهمة المشاركة في السرقة بعقوبة نافذة قدرها سنين حبسا، فيما برأت ساحة باقي المتهمين مما نسب إليهم، والتي راح ضحيتها محل تجاري بمنطقة أولاد موسى والشركة ذات المسؤولية المحدودةسارل سبكولتحويل الألمنيوم.

القضية تعود وقائعها إلى تاريخ 15 مارس 2006 عندما أقدم عناصر الشبكة على اقتحام محل لبيع المجوهرات على مستوى منطقة أولاد موسى تحت طائلة التهديد بسلاح ناري، هذا الأخير الذي كان يحمله المتهم الرئيسي، أين قاوموا بتكسير الواجهة الزجاجية وأخذوا ما قيمته 4.5 كلغ من المصوغات والمجوهرات الثمينة وقاموا بالاعتداء بالضرب المبرح على صاحب المحل، وبتاريخ 30 مارس، وفي عملية جديدة خطط لها الرأس المدبر وبعد عملية ترصد، قاموا باقتحام مقر شركة ذات مسؤولية خاصة لتحويل الألمنيوم وبالتهديد بواسطة مسدس  دائماوبعد تحطيم قفل الصندوق بطلقات نارية تمكنوا من الاستلاء على 15 مليون سنتيم.

 كما جردوا أحد زبائن الشركة من مبلغ 10 ملايين سنتيم كان بحوزته و في كل مرة كانوا يفرون بواسطة سيارة من نوعتويوتالذا لم يلق عليهم القبض، وبعد تكرار عمليات السطو وبعد تحقيق مكثف قبض على أحد العناصر والذي كشف بدوره عن باقي عناصر الشبكة وهم من أبناء حيه الواقع ببلدية المحمدية، وبعد تعرف الضحايا الذين تأسسوا أطرافا مدنية في القضية على المتهم الرئيسي الذي أصر على إنكار وتفنيد ما نسب إليه جملة وتفصيلا وكذا الحال لبقية شركائه المتهمين الذين لم يقتنع القاضي بما نسب إليهم، وفي غياب أي دليل أو شاهد عليهم، أفادهم بالبراءة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة