بعد أن عانوا ولسنوات من بطش الإرهاب:سكان دوار شارف وقبايلي بالداموس في مواجهة العزلة والحرمان

بعد أن عانوا ولسنوات من بطش الإرهاب:سكان دوار شارف وقبايلي بالداموس في مواجهة العزلة والحرمان

لاتزال معاناة سكان دوار شارف وقبايلي المتواجدين بمنطقة وادي حربيل ببلدية الداموس، أقصى غرب ولاية تيبازة، قائمة جراء حرمانهم من أدنى شروط الحياة الكريمة بدءا بالمياه الصالحة للشرب وشبكات الصرف الصحي وصولا إلى النقل وغيرها من المشاكل التي عمّقت في نفسية السكان الشعور بالإقصاء والتهميش من طرف المسؤولين المحليين الذين سبق لهم وأن استلموا العديد من الشكاوى دون أن يحرك لها ساكنا، حسب ما صرح به “للنهار” سكان الدوارين.
فرحة سكان دوار شارف وقبايلي بالداموس بعودة الأمن إلى منطقتهم بعد سنوات من الخوف من بطش الجماعات الدموية لم تكتمل، إذ سرعان ما وجدوا أنفسهم في مواجهة إرهاب جديد لاتقل خطورته عن إرهاب تجار الموت -حسب ما صرح به” للنهار”- عدد من المتضررين من واقعهم المعيش المفعم -حسبهم- بالصعاب والمشاكل التي جعلت بعض السكان يفكرون في النزوح إلى المناطق الحظرية بعد أن تجاهلهم المسؤولون جراء تواجدهم بمنطقة معزولة صعبة المسالك والدروب.
سكان دوار شارف وقبايلي الذين يقطن الكثير منهم بأكواخ وبيوت قصديرية وأخرى طوبية لاتصلح حتى لمبيت الحيوانات -حسب معاينتا لها- إستنكروا بشدة حرمانهم من الاستفادة من السكن الريفي الموجه خصيصا للمواطنين المقيمين خارج المحيط الحضري للمدن بغرض تحفيزهم على المكوث بمواطنهم الأصلية، حيث لم تشفع لهم العشرات من الشكاوى التي وجهوها إلى المسؤولين المحليين لانتشالهم من مخالب الاختناق الذي يعيشونه بتلك الجحور التي أصبحت تحوي أكثر من عشرين فردا مما أجبر البعض منهم على تشييد بيوت فوضوية أصبح عددها -حسب ممثل السكان- مرشحا للارتفاع هروبا من مشكل الضغط الذي تعاني منه العشرات من الأسر التي تعيش أوضاعا إجتماعية لاتحسد عليها، جراء افتقادهم لأدنى ضروريات العيش الكريم، ولعل من أهمها المياه الصالحة للشرب التي تبقى تتصدر قائمة انشغالاتهم في الظرف الحالي. وحسب ممثل السكان، فقد سبق لهم وأن تقدموا بعدد من الشكاوى إلى الجهات الوصية بغرض إنجاز خزانات مائية لتزويدهم بالمياه الصالحة للشرب، إلا أن نداءاتهم لم تجد الآذان الصاغية، حيث لايزال السكان الذين عانوا الأمرين جراء هذا المشكل، خاصة خلال فصل الصيف يتزودون بالمياه عن طريق العبوات وحتى الصهاريج التي تسببت في تعكير يوميات السكان، سيما الأطفال الذين أصبحوا مضطرين لقضاء أوقات فراغهم في جلب هذه المادة الحيوية التي لاتزال تشكل مطلبا أساسيا لسكان الدوارين. كما طالب محدثونا في سياق متصل بتهيئة الطريق الرابط ما بين الدوارين ومقر البلدية الذي لم يعد -حسبهم- صالحا للاستعمال رغم حداثة إنجازه.
أولياء التلاميذ اشتكوا بالمناسبة من غياب النقل المدرسي، مما يجبر البعض من المتمدرسين على قطع مسافة تفوق 12 كلم مشيا على الأقدام للوصول إلى مؤسساتهم التربوية نتيجة عدم قدرتهم على امتطاء حافلات النقل العمومي بسبب فقرهم وعدم قدرة أوليائهم على التكفل بمصاريف النقل، إذ أن جل أرباب الأسر فقراء يعتمدون في معيشتهم على الفلاحة وتربية المواشي التي أصبحت لاتسد حاجيات أسرهم.
غياب الإنارة العمومية بالدوارين اللذين يسبحان في الظلام وانتشار البطالة وغياب باقي المرافق الاجتماعية الأخرى، سيما الصحية منها، كلها مشاكل نغّصت يوميات سكان الدوارين الذين طالبوا من المسؤولين المحليين الالتفات إليهم ومنحهم المشاريع التنموية التي من شأنها أن تنفض عنهم غبار النسيان، العزلة والحرمان التي جعلتهم يعيشون في زمان غير زمانهم. كما طالب عدد من الفلاحين من مديرية المصالح الفلاحية لولاية تيبازة حقهم في الاستفادة من برنامج الدعم الفلاحي الذي حرموا منه لأسباب يجهلونها رغم تقدمهم بملفات للحصول على الدعم الفلاحي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة