إعــــلانات

بعد إساءته للمصحف.. هذا ما قررته السويد حول اللاجئ العراقي

بعد إساءته للمصحف.. هذا ما قررته السويد حول اللاجئ العراقي

قررت السلطات في السويد، إعادة النظر في تصريح الإقامة الممنوح للاجئ العراقي، الذي أساء في عدة حوادث لكتاب القرآن الكريم في ستوكهولم خلال الأسابيع الأخيرة.

وكشفت وكالة الهجرة السويدية، مساء أمس الجمعة، عن إعادة النظر في تصريح الإقامة الممنوح للاجئ العراقي.

وذكرت وكالة الهجرة أنها تعيد فحص وضعه كمهاجر. بعد أن تلقت معلومات من السلطات السويدية تتيح مبررًا لفحص ما إذا كان يتعين إلغاء وضع الرجل في السويد.

وقال متحدث باسم الوكالة في بيان لوكالة “رويترز”: “إنه إجراء قانوني يتم اتخاذه عندما تتلقى وكالة الهجرة السويدية مثل هذه المعلومات. ومن السابق لأوانه قول أي شيء عن نتيجة القضية”. مضيفًا أنه ليس بوسع الوكالة ذكر أي تفاصيل أخرى بسبب مسائل تتعلق بالسرية.

وأفادت وكالة الأنباء السويدية (تي.تي)، بأن الرجل لديه تصريح بالإقامة المؤقتة في السويد من المقرر أن تنتهي صلاحيته في عام 2024. لكن الوكالة تعيد النظر في موضوعه الآن.

ومزّق اللاجىء العراقي سلوان موميكا نسخة من المصحف وأضرم النار فيها عند مسجد ستوكهولم المركزي. بعد أن منحته الشرطة تصريحًا بتنظيم تجمع رضوخًا لقرار قضائي.

كما قام موميكا نفسه بمظاهرة أمام السفارة العراقية في العاصمة السويدية. قال إنه سيحرق فيها نسخة من المصحف الشريف، لكنه لم يفعل ذلك.

وردًا على ذلك، اقتحم متظاهرون من أنصار التيار الصدري مقر السفارة السويدية في بغداد، وأضرموا النيران فيها.

ولاحقًا، وجّه رئيس مجلس الوزراء العراقي محمد شيّاع السوداني وزارة خارجية بلاده بسحب القائم بالأعمال العراقي من السفارة العراقية في ستوكهولم. كما وجه طلبا للسفيرة السويدية في بغداد لمغادرة الأراضي العراقية.

ووجدت السويد نفسها في بؤرة اهتمام دولي في الأسابيع الأخيرة بعد تدنيس وحرق نسخ من المصحف.

وتثير حوادث حرق وتدنيس المصحف في السويد والدنمارك غضبًا واسعًا وتنديدًا من الكثير من الدول الإسلامية، بما في ذلك الجزائر.

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

رابط دائم : https://nhar.tv/G6asY