بعد التصريحات النارية المتبادلة بينهما في الجزائر:سرار ومدوار يتصالحان بالمغرب بوساطة من آيت جودي

بعد التصريحات النارية المتبادلة بينهما في الجزائر:سرار ومدوار يتصالحان بالمغرب بوساطة من آيت جودي

كشف عز الدين آيت جودي، مدرب مولودية وجدة المغربي، أنه أجرى مصالحة تاريخية بين عبد الحكيم سرار وعبد الكريم مدوار، رئيسي كل من وفاق سطيف جمعية الشلف خلال اللقاء الذي جمعهم بأحد الفنادق الفخمة بمدينة الدار البيضاء المغربية.
وصرح مدرب شبيبة القبائل السابق – في اتصال هاتفي مع “النهار” أمس – أنه برمج اللقاء بعد أن علم بوجود الرجلين على الأراضي المغربية، مضيفا : “ربطت الاتصال بكل من مدوار وسرار بعد أن علمت بوجودهما في المغرب، وقد صممت على أن يكون اللقاء في الفندق الذي يقيم فيه فريقي مولودية وجدة في الدار البيضاء، حيث التقينا وتناولنا العشاء سوية وصممت على أن تجري مصالحة بين الرجلين خدمة لمصلحة كرة القدم الجزائرية، لاسيما وأنهما يمثلان فريقين عريقين ومعروفين ليس على المستوى الوطني فحسب بل على المستوى القاري، وتحدثنا حول المواضيع التي تخص المشاكل التي تعاني منها كرة القدم في بلادنا إلى غاية ساعة متأخرة من الليل”.
وكان الرجلان على خلاف منذ مدة، أي منذ المباراة التي جمعت الفريقين لحساب البطولة، وظلا يتراشقان من خلال خرجاتهما الإعلامية المتكررة التهم، لكن الهدوء عاد مؤخرا إلى غاية الصلح الذي أجراه بينهما آيت جودي أول أمس.
من جهة أخرى، أكد مدرب أولمبي خريبڤة المغربي سابقا أنه يوجد في اتصالات مع بعض الأندية التي تريد الاستفادة من خدماته، لكنه لم يكشف عن وجهته المستقبلية، مكتفيا بالقول أنه سيفصل في مصيره مباشرة بعد المباراة الأخيرة التي لعبها فريقه لحساب البطولة المغربية.
وأوضح محدثنا أن العروض التي تهاطلت عليه مؤخرا مهمة للغاية، لكنه يريد التريث قبل اتخاذ القرار النهائي الذي يراه مهما للغاية. وأشار إلى أنه قد يعود إلى الجزائر مجددا للإشراف على أحد الأندية، لكنه ترك الباب مفتوحا أمام بقائه في المغرب لما أوضح أنه وجد وسائل العمل الكفيلة بتحفيزه على القيام بعمل في المستوى.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة