بعد العثور على جثة “حراڤ” بعرض سواحل عنابة : أهالي “الحراڤة” المفقودين يتوافدون على مستشفى ابن رشد

بعد العثور على جثة “حراڤ” بعرض سواحل عنابة : أهالي “الحراڤة” المفقودين يتوافدون على مستشفى ابن رشد

توافد، صبيحة أمس، المئات من أهالي “الحراڤة” المفقودين على مستشفى ابن رشد الجامعي بعنابة، كلهم أمل أن تكون جثة “الحراڤ” المنتشلة من قبل حراس السواحل تعود لأحد أبنائهم، بعد العثور عليها نهار أول أمس بعرض المياه الإقليمية وبالتحديد شمال رأس الحمراء على بعد 80 ميلا من اليابسة في حالة جد متقدمة من التعفن، بعد معلومات أفاد بها أحد الصيادين. هذا وحسب مصادر “النهار” من داخل أسوار المستشفى، تكون الجهات الطبية قد شرعت في أخذ عينات من فصيلة دم الأهالي “الحراڤة” ممن توافدوا على المستشفى قصد إجراء المطابقة عليها مقارنة بالنتائج المحصل عليها من تحاليل ADN  لعظم جثة المعني، ويرجح أن تكون الجثة لأحد “الحراڤة” الستة شبه المفقودين منذ حوالي 5 أشهر على مستوى منطقة وادي بقراط بسرايدي، عندما انقلب قارب يضم 7 مهاجرين غير شرعيين على بعد مسافة قليلة من اليابسة مخلفا ورائه اختفاء ستة أشخاص لم يعرف مصيرهم لحد الساعة، باستثناء العثور على جثة واحد منهم وهو الشخص المنحدر من بلدية بومدفع بولاية المدية، وسبق لـ “لنهار ” تناول الخبر في وقته، لتبقى عشرات العائلات العنابية ممن فقدت أبنائها ضمن قوافل “الحراڤة” تترقب نتائج التحاليل الجارية وسط سهر السلطات الصحية على إحاطة القضية بكامل العناية تحت إجراءات أمنية استثنائية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة