إعــــلانات

بعد الفضيحة المدوية بسبب بيغاسوس.. المخزن يعتزم اقتناء برنامج تجسس صهيوني جديد 

بعد الفضيحة المدوية بسبب بيغاسوس.. المخزن يعتزم اقتناء برنامج تجسس صهيوني جديد 
المخزن يواصل حملة التجسس

أجرى  فريق من ممثلي الشركة الصهيونية ” كوادريم”  المتخصصة  في تطبيقات التجسس زيارة إلى المغرب  يوم 10 أوت  من شهر أوت الجاري،  ويعود سبب الزيارة لمناقشة عملية اقتناء المخزن  لنظام الحراسة والجوسسة لصالح المخابرات المغربية.

وحسب ما ذكرته  تقارير إعلامية  متطابقة  فإن الشركة الصهيونية  كوادريم  تعتبر من الشركات  المختصة في أنظمة الجوسسة والمنافسة لشركة  “أن أس أو”  التي  أنشأت نظام التجسس “بيقاسوس ” المخصص للجوسسة ، والذي  تسبب في فضيحة عالمية مدوية لنظام المخزن، بسبب  تورطه في التجسس على العديد من زعماء ورؤساء الدول بما فيهم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي تم  التجسس على مكالماته الهاتفية مما تسبب في أزمة بينا فرنسا والمخزن.

وأكدت ذات التقارير أن النظام التجسس التي تعزم مخابرات نظام المخزن اقتناءه يعمل على قرصنة الهواتف الذكية والحواسيب، وتجدر الإشارة إلى أن الشركة المذكورة الإسرائيلية المعنية بتسويق النظام التجسسي الجديد لصالح نظام المخزن تقوم بتسويق تكنولوجيا القرصنة الخاصة بها من خلال شركة قبرصية لاتخضع لإشراف وزير الأمن الإسرائيلي.

وفي ذات السياق وفي إطار البرنامج التجسسي الذي أطلقه  النظام المخزني في فقد ذكرت في تقارير إعلامية مطابقة فإن المغرب سيقتني طائرة غلف ستريم  جي 550 المصنعة في الولايات المتحدة الأمريكية أين سيقوم بتحويلها إلى طائرات تجسس باشراف شركة إليتا سيستمز الصهيونية.

وأكدت التقارير  الإعلامية الصادرة عن وسائل إعلامية متخصصة  فإن طائرات “GulfstreamG550”  تحتوي على نظام ELINT (ذكاء إلكتروني) مخصص لاكتشاف وتحديد المواقع وتحديد المعدات الإلكترونية للعدو مثل الرادارات وأنظمة الصواريخ أرض – جو أو الطائرات ، بالإضافة إلى نظام مخصص لاعتراض أي نوع من الاتصالات.

وكانت منظّمات أممية وحقوقية ووسائل إعلام والاتحاد الأوروبي وحكومات، قد نددت  شهر جويلية الماضي بما كشفته تقارير بشأن عمليات تجسس على مستوى العالم استهدفت نشطاء وصحفيين عبر برنامج “بيغاسوس” الذي طوّرته شركة “إن.إس.أو” (NSO) الصهيونية.

ويتيح هذا البرنامج لدى إدخاله على هاتف ذكي الوصول إلى الرسائل والصور وجهات الاتصال وحتى الاستماع إلى مكالمات حامله، وكانت  تقارير إعلامية فرنسية قد ذكرت أن المخابرات المغربية قد استهدفت الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء في الحكومة الفرنسية إدوارد فيليب، كما تجسست المخابرات المغربية على ملكها محمد السادس  ورئيس حكومته سعد الدين العثماني.

إعــــلانات
إعــــلانات