بعد تعثر حصة الاستئناف : الغموض يكتنف بيت الحمراوة والكل على الأعصاب

بعد تعثر حصة الاستئناف : الغموض يكتنف بيت الحمراوة والكل على الأعصاب

لم يستسغ الطاقم الفني للحمراوة حضور ثلاثة عناصر فقط لحصة الاستئناف التي كانت مبرمجة، أول أمس الأحد، وهو الأمر الذي دفع المدرب شريف الوزاني إلى إلغاء الحصة التي لم تحضرها أيضا العناصر الجديدة. في حين اشترطت العناصر القدمية التفاوض واستلام المستحقات قبل التجديد واستئناف التدريبات، وهو الأمر الذي يتهرب منه الرئيس جباري بطريقة ذكية. وما يزكي هذا الطرح هو عدم عقد الجمعية العامة وعرض الحصيلتين المالية والأدبية إلى حد الآن، حيث تم تحديد تاريخ ١٢ جويلية (السبت المقبل) لعقدها، الأمر الذي يجعل جباري متخوفا من عدم تمرير الحصيلتين، وبالتالي يجد نفسه في مأزق إن هو أخذ على عاتقه أمر التجديد مع القدامى وتسديد مستحقاتهم، خاصة وأن المعارضة مازالت تتسنح الفرص من أجل العودة للرئاسة على غرار قاسم بليمام. وأمام كل هذه المعطيات، يبدو أن القاطرة لن ترجع لسكتها إلا باتضاح الرؤية، يحدث هذا في ظل حالة الترقب التي يعرفها الشارع الكروي الوهراني حول نتائج المحكمة الرياضية، وعليه من المرجح أن يكون الاستئناف بداية الأسبوع المقبل كأقصى تقدير.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة