بعد رفض عمار تو التوقيع عليه: وزارة الصحة تستدعي 47 مستوردا للدواء لتقديم برنامج الاستيراد لـ 2008

بعد رفض عمار تو التوقيع عليه: وزارة الصحة تستدعي 47 مستوردا للدواء لتقديم برنامج الاستيراد لـ 2008

دعت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، حوالي 47 مؤسسة صيدلانية لتقديم برنامج استيراد الأدوية لسنة 2008، وهذا بعد اليوم الموالي من تنحية عمار تو من منصبه كوزير للصحة وإصلاح المستشفيات، الذي رفض التوقيع على برامج 2008 ما لم يلتزم المتعاملون بدفتر الشروط الجديد.
كشفت مصادر مطلعة لـ “النهار”، أن مديرية التنظيم والنشاطات التقنية التابعة لمديرية الصيدلة على مستوى وزارة الصحة، قامت بدعوة حوالي 47 مؤسسة نهاية الأسبوع المنصرم من أجل سحب برنامج استيراد الأدوية لسنة 2008 إبتداء من يوم غد، وهذا بعد تجميد عمليات الإستيراد بسبب رفض كان قد أعلنه الوزير السابق عمار تو والمتمثل في عدم الإمضاء على برنامج الاستيراد لسنة 2008 بعد معارضة هؤلاء المستوردين اقتراح الوزارة لدفتر أعباء جديد، يلزم المستوردين بتخصيص 45 بالمائة من الأدوية المستوردة للأدوية الجنيسة.
واعتبر رئيس الاتحاد الوطني لمتعاملين الصيدلة، عمار زياد في تصريح لـ “النهار”، أن هذا القرار كان بالنسبة لهم مفاجأة، مشيرا إلى أنه في حال تخلي الوزارة عن بعض الشروط، خاصة تلك المتعلّقة باستيراد الأدوية الجنيسة، سوف ينهي أزمة نقص الدواء بالسوق الجزائرية، داعيا في ذات الوقت الوزارة الوصية لفتح باب الحوار لطرح الانشغالات ومنحهم تسهيلات أخرى.
وحمّل ذات المتحدث وزارة الصحة السابقة المسؤولية الكاملة، موضحا أن المشكل بدأ مع نهاية السنة الماضية بعد دخول إجراءات جديدة على دفتر الأعباء حيز التنفيذ، وركز المتحدث على أن إلزام الوزارة للمستورد للتقليل من كمية الدواء المستوردة الأصلية وفرض رفع استيراد الأدوية الجنيسة إلى 45 بالمائة، أمر مستحيل.
وكان وزير الصحة السابق، عمار تو، في وقت مضى نفى في تصريح لـ “النهار” في هذا الإطار، أن تكون سوق الأدوية تعاني من فقدان أو نقص لأي دواء، وأضاف الوزير السابق أن هناك بعض المستوردين تحصّلوا على الرخصة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة