بعد عشر سنوات من الخلاف وعدم احترام البرتغال لالتزامها:مجمع “غالب” البرتغالي يمنح 7 بالمائة من أسهمه لمؤسسة “سوناطراك”

بعد عشر سنوات من الخلاف وعدم احترام البرتغال لالتزامها:مجمع “غالب” البرتغالي يمنح 7 بالمائة من أسهمه لمؤسسة “سوناطراك”

أكد شكيب خليل، وزير الطاقة والمناجم، أن الجزائر والبرتغال تمكنتا من تسوية خلاف دام أكثر من عشر سنوات، يتعلّق بالتزام البرتغال بمنح أسهم من مجمعها النفطي “غالب” لـ “سوناطراك”. وصرح خليل للصحافة، أمس، على هامش الزيارة الرسمية التي يقوم بها رئيس الوزراء البرتغالي السيد “خوسيه سوكراتيس” للجزائر، أن الالتزام يتعلق بمنح 7 بالمئة من أسهم من مجمع “غالب” لـ “سوناطراك”.
وأعرب خليل عن ارتياحه لكون الحكومة البرتغالية الحالية احترمت هذا الالتزام، حيث تملك “سوناطراك” الآن أسهما في مجمع “إينرجياز دو برتغال” في إطار اتفاق استراتيجي بين الشركتين يقضي بتزويد “سوناطراك” لهذا المجمع بالغاز، مع استفادتها منه في تطوير أسواق الكهرباء والغاز، موضحا أن هذا الاتفاق سيفضي إلى التوقيع على اتفاق يسمح لهما بالعمل سويا في المجال الدولي بعدما كان يخص في البداية شبه الجزيرة الإيبيرية. ويخص مجال العمل الجديد دول أمريكا اللاتينية، حيث تتواجد الشركة “إينرجياز دو برتغال”، كذلك الشأن بالنسبة لـ “سوناطراك” الملتزمة بمشروع الغاز الكبير “كاميسي” بالبيرو. وأكد وزير الطاقة والمناجم في نفس السياق، أن الشريكين سيعملان على تطوير هذه العلاقة الإستراتيجية وسيعمل أكثر فأكثر في إطار احترام المصالح المشتركة. وأشار خليل من جهة أخرى، إلى أن الأزمة العالمية للمازوت قد خلقت صعوبات لبعض الدول مثل الجزائر وإيران فيما يخص تسويق نفطيهما، موضحا أن البترول الجزائري يعد خفيفا جدا، فهو مثل “شامبانيا النفط”، إلا أن هناك طلبا قويا على المازوت المستخرج من البترول الثقيل، مما يصعب علينا بيع هذا الخام والذي لا يؤثر على الإيرادات النفطية للجزائر، حسب تعبيره.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة