بعد قرار والي العاصمة غلق ألف مستودع: تجار مواد البناء يهددون بشن إضراب وطني

بعد قرار والي العاصمة غلق ألف مستودع: تجار مواد البناء  يهددون بشن إضراب وطني

هدد موزعو مواد البناء لولاية الجزائر بالدخول في إضراب وطني و تنظيم اعتصام في الأيام القادمة، في حال تمسك والي العاصمة بقراره القاضي بغلق ألف مستودع خاص بمواد البناء متواجد على مستوى إقليم الولاية

كما وصفوا قرار الوالي بالجائر و غير العادل كونه لم يضع في الحسبان مستقبل 50 ألف  عامل يشتغلون بهذه المستودعات سيحالون  على البطالة.
و أوضح الناطق الرسمي لدى الفرع مسعود بونابي، أمس، خلال الندوة الصحفية التي نشطها بمقر الاتحاد العام للتجار و الحرفيين أن أعوان الدرك الوطني قد شرعوا مؤخرا في عملية إشعار مالكي المستودعات  مانحين إياهم مدة أقصاها خمسة عشرة يوما ابتداء  من اليوم الذي تلقوا فيه الإشعار لتنفيذ الأمر، و في حال رفضهم ذلك فان أعوان الدرك سيلجؤون إلى استعمال القوة من اجل إخضاعهم لقرار الوالي، و هذا بعد المراسلة الرسمية التي تقدمت بها مصالح محمد   الكبير عدو  والي الجزائر إلى القيادة العامة للدرك الوطني ، و أضاف المتحدث ذاته أن الجهة التي يتحدث باسمها تشتغل في الإطار القانوني، كما أنها تتوفر على كافة الوثائق الدالة على ذلك، لكن مالا يعقل-حسبه- هو إقدام الوالي على مثل هذا الأمر بالرغم من فشله في تنفيذ القرار نفسه الذي تبناه سنة 2005 بسبب رفع المعنيين دعاوى قضائية ضده فصلت فيها  العدالة لصالح مالكي المستودعات، علما أن التقرير الذي أعدته الولاية يتضمن في مجمله  أن  نشاطات هؤلاء غير مطابقة لمعايير البيئة كما انها مستودعات تقع على حافة الطرقات و تعرقل حركة المرور، و هي مشكلة لم تظهر من قبل ألا منذ حوالي سنتين، كما أن الوالي السابق كان قد سمح لهم بممارسة نشاطهم على اعتبار أن المنطقة التي يتواجدون بها صالحة لذلك .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة