بعد 7 أشهر.. مسجد باريس يتبرّأ من إمام “تولوز” ويحذّر!!

بعد 7 أشهر.. مسجد باريس يتبرّأ من إمام “تولوز” ويحذّر!!

بعد 7 أشهر كاملة من حادثة إمام “تولوز” التي أحدثت لغطا إعلاميا على نطاق واسع، باعتباره حثّ على قتل اليهود بإحدى خطبه.

 تبرّأ مسجد باريس الكبير من الإمام “محمد تاتاي” محل  الجدل.

وحسب بيان صحفي أصدره المسجد اليوم الخميس، ندّد الأخير ما تلفظ به الإمام خلال إحدى خطبه في ديسمبر 2017 بمسجد “كومبالو”.

وأكد بأنه ليس له أي صلة وعلاقة بالفيدرالية الوطنية للمساجد، “FNGMP”، باعتبار الحديث النبوي أتم تحريفه من لدن “تاتاي” وأُخرج عن سياقه.

وأفاد البيان أن الإمام تمّ استدعاؤه يوم الإثنين 2 جويلية المنصرم، لأجل تقديم الاعتذار للسلطات الدينية عن الحادثة.

وطالبت الفيدرالية المذكورة من الأئمة توخي الحذر في التعاطي والتطرق للقضايا ذات صلة بالديانات باعتبارها من المقدّسات.

الجدير بالذكر، أن قضية إمام تولوز، عرفت إنزلاقات خطيرة وأصبح محل جدل بين السلطات الجزائرية والفرنسية.

الأمر الذي استدعى تدخل وزير الشؤؤن الدينية والأوقاف محمد عيسى مبديا رأيه حول القضية،معلنا دفاعه عن الإمام بالقول :

“تاتاي أنزه وأبعد من أن يقع في خطيئة تسفيه قوانين البلد الذي ينشط فيه أو تسفيه مبادئ هذا البلد”.

داعيا الوزير الإعلام المتطرف الكف من الإساءة للإسلام”

والجدير بالذكر أن محمد تاتاي جزائري الأصل وينحدر من منطقة بسكرة جنوب الوطن، ويعدّ أحد أئمة مساجد باريس الكبار.

بيان جامع باريس جاء بعد أسابيع فقط من تثمين محمد عيسى الدور الذي يمثله الائمة المنتدبين خارج الوطن، وبوجه الخصوص بفرنسا.

باعتبارهم شرّفوا الجزائر في المواعظ والخطب التي يلقونها على منابرهم، وهذه الشهادة اعترف بها سفراء وقنصليات أوروبية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة