بعزيز لـ ''النهار'' لا علاقة لي بالطالبات الجامعيات

بعزيز لـ ''النهار''  لا علاقة لي بالطالبات الجامعيات

شهدت الإقامة الجامعية للبنات ببني مسوس حادثة غريبة وفريدة من نوعها لم يسبق وأن عرفتها الجامعة الجزائرية، حيث إحتالت شركة وهمية على طالبات

 

جامعيات وبتواطؤ إدارة الإقامة لتصوير فيديو كليب و إرغامهن على الرقص أمام الكاميرات.

تعرضت 30 طالبة تقطن بالحي الجامعي للبنات ببني مسوس لمضايقات من طرف أحد المسؤولين بفرع النشاطات الثقافية والرياضية التابع للإقامة رفقة بعض الطلبة الذين قدموا من أحياء جامعية مختلفة، الذي أرغمهن على تصوير فيدو كليب للمطرب بعزيز، رغم أنهن استدعين لتصوير ”موضة إشهارية” لشركة موبيليس مقابل 800 دينار. وبدأت الحكاية عندما بثت الإذاعة الداخلية للحي الجامعي إعلانا حول توظيف شركة لفتيات من أجل تصوير ومضة إشهارية لفائدة المتعامل التاريخي للهاتف النقال ”موبيليس”، وتقدمت الفتيات من الإدارة لتسجيل أسمائهن في القائمة المشاركة، وتم تحديد موعد في ساحة أول ماي من أجل تصوير الإشهار، غير أن الفتيات فوجئن عند وصولهن إلى المكان المحدد، بأنهن تعرضن لإحتيال فالتصوير خاص بفيديو كليب راقص خاص بالألبوم الجديد ”ماروتي” للفنان بعزيز، وعند اكتشاف الخدعة رفضت الفتيات المشاركة في العمل الذي تشرف عليه شركة ”أس دي بوكس ”للفنان سيد احمد ڤناوي منتج سلسلة ”ناس ملاح سيتي”، ليتم إرغامهن على تصوير لقطات من الفيديو، والرقص أمام الكاميرات، بعدما تعرضوا لمضايقات من قبل أحد المسؤولين بفرع النشاطات الثقافية و الرياضية التابع للإقامة الذي حضر التصوير باعتباره ممثلا لإدارة الإقامة و كذا من قبل بعض الطلبة الذين تم استقدامهم أيضا من مختلف الإقامات الجامعية للمشاركة أيضا في تصوير الكليب.

و من جهته تبرأ الفنان بعزيز في تصريح لـ”النهار” لما حدث  للطالبات مؤكدا أنه فعلا قد فرغ مؤخرا من تصوير آخر فيديو كليب له وقال بعزيز أنه ليس له أي دخل لا من بعيد ولا من قريب لما حدث للطالبات الجامعيات اللواتي يقطن بالحي الجامعي، موضحا أنه منح لسيد أحمد ڤناوي صاحب ”آس.دي.بوكس” والذي تبرأ هو الآخر من القضية، رغم أن  القصة حدثت في بلاطو التصوير وبوسائل شركته وإدارة الإقامة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة