بـوتـفـلـيـقــة‮ ‬يـتـوج الـوفـاق بـسـابـع كـأس فـي‮ ‬الـتـاريــخ

بـوتـفـلـيـقــة‮ ‬يـتـوج الـوفـاق بـسـابـع كـأس فـي‮ ‬الـتـاريــخ

توج، أمس، فريق وفاق سطيف بالكأس السابعة له في تاريخه بعد فوزه على شباب باتنة

 في مباراة سيطر عليها السطايفية بالطول والعرض وسجلوا ثلاثة أهداف كاملة، هدفان من مترف الذي أكد مرة أخرى أنه يستحق أن يكون ضمن تعداد المنتخب الوطني الذي سيتنقل الى سويسرا منتصف الشهر الجاري، وهدف سجله المدافع الباتني بن ساسي ضد مرماه، ليعوض بذلك النسر الأسود لقب البطولة الوطنية الذي ضاع منه بنسبة كبيرة لصالح العميد إلا أن السيدة الكأس أغلى بكثير من لقب البطولة لأن لها طعم خاص جدا لدى السطايفية.

عرف الشوط الأول من المباراة سيطرة مطلقة لأبناء الهضاب بحيث كشفوا منذ الوهلة الأولى عن رغبتهم في العودة إلى عين الفوارة حاملين السيدة الكأس، وقد برزت الرغبة السطايفية في الدقيقة الثالثة من عمر المواجهة بعد أن تمت عرقلة مترف على مقربة من منطقة الجزاء ما دفع بالحكم حيمودي إلى الإعلان عن مخالفة مباشرة نفذها النجم الحاج عيسى الذي قذفها بقوة ولكنها مرت جانبية، هذه الكرة زادت من عزيمة أشبال المدرب زكري الذي واصلوا شن هجومهم على مرمى أبناء الأوراس لينفذ مرة أخرى الحاج عيسى مخالفة ثانية في نفس المكان تقريبا في الدقيقة 22 إلا أن الحارس بابوش يبعدها بأصابع يده، رد الباتنية كان في الدقيقة 25 عن طريق أمير بورحلي الذي قام بعمل فردي بعد أن ارتكب شاوشي خطأ فادحا بحيث كان متقدما عن مرماه إلا أن الحظ لم يخالفه وكرته مرت فوق العارضة الأفقية، الحاج عيسى واصل بسط سيطرته على الهجوم وحاول من بعيد بقذفة قوية إلا أن الحارس الباتني أخرجها في آخر لحظة في الدقيقة 26، عشر دقائق بعدها تثمر محاولات أبناء الهضاب هدفا رائعا من قبل مترف بحيث سجل برأسية بعد أن وصلته كرة على طبق من قبل فرانسيس، بعدها حاولوا الحفاظ على تقدمهم إلى غاية نهاية الشوط الأول. ولم يختلف الشوط الثاني كثيرا عن سابقه فقد سيطر الحاج عيسى وزملاؤه على مجريات اللعب إلى آخر لحظة من نهاية المباراة بحيث عرفوا كيف يسيرونها جيدا ما جعلهم يضيفون هدفا ثانيا وآخر ثالثا، الهدف الثاني جاء بعد عمل فردي من قبل الكامروني فرانسيس الذي توغل في محور الدفاع الباتني ودفع المدافع بن ساسي إلى ارتكاب خطأ فادح حيث سجل على مرماه الهدف الثاني للوفاق، أما الهدف الثالث فقد سجله المتألق مترف بطريقة رائعة جدا بعد أن وصلته تمريرة متقنة من الظهير الأيمن سليمان رحو، الأهداف الثلاثة منحت الكأس السابعة لأبناء عين الفوارة الذين احتفلوا الى غاية ساعات متقدمة من ليلة الأمس بهذا التتويج.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة