بقايا الإرهابيين يسعون إلى تجنيد أبناء المقضي عليهم والمحبوسين في باتنة

بقايا الإرهابيين يسعون إلى تجنيد أبناء المقضي عليهم والمحبوسين في باتنة

أمام الضربات الموجعة من قبل قوات الجيش الشعبي الوطني،

لبقايا العناصر الإرهابية التي ما زالت تنشط في بعض جبال وغابات ولاية باتنة، والتي تثمر من وقت إلى آخر، عن القضاء على عناصر إرهابية، سواء منها التي التحقت بالجبال خلال سنوات التسعينيات أو الملتحقة حديثا بصفوف الجماعات الإرهابية، وأمام الحصار الشديد المفروض على معاقل بقايا كتيبة الموت الإرهابية، التي كان يقودها الإرهابي ” ع.م ” المكنى ” أبو رواحة “، العقل المدبر لمحاولة اغتيال الرئيس سنة 2007 في باتنة، وفي الوقت الذي تمكنت فيه مصالح الأمن من تفكيك معظم عناصر شبكات الدعم والإسناد عبر دوائر باتنة ومروانة وآريس، خلال الأشهر القليلة الماضية، وحسب بعض الموقوفين من المتهمين بجنايات الإنخراط، والعمل على التجنيد لصالح الجماعات الإرهابية في تصريحاتهم أمام رجال الضبطية القضائية وقضاة التحقيق، فإن توجهات ما تبقى من إرهابيين في الجبال، بهدف تجنيد عناصر جدد، أصبح منصبا على أبناء الإرهابيين الذين قضت عليهم قوات الجيش وأبناء الإرهابيين المقبوض عليهم والمتواجدين في السجون، الأمر الآخر الذي وجد الإرهابيون صعوبة بالغة في القيام به، بالنظر إلى درجة الوعي التي أصبح عليها أبناء الإرهابيين الذين رفضوا الوقوع في أخطاء آبائهم، بدليل تبليغ مصالح الأمن عن كل محاولة من هذا القبيل، ما يمكن من وقت إلى آخر، من تفكيك شبكات دعم وإسناد، وهو ما يستشف من قرار إحالة مجموعة إرهابية متكونة من خمسة أفراد، سيحاكمون خلال الدورة الجنائية الحالية في مجلس قضاء باتنة، حيث حاول أحد المتهمين المدعو ” ع.ب ” إقناع ابن إرهابي مقضى عليه سابقا، بالالتحاق بصفوف الجماعات الإرهابية على أساس أن والده ترك وصية له قبل مقتله، يحثه من خلالها بالسير على خطاه في العمل الإرهابي، وهو ما تحاول بقايا العناصر الإرهابية أن تقوم به كذلك مع أبناء الإرهابيين المتواجدين في السجون.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة