إعــــلانات

“بلادي تحرقتي منخليكش تغرقي”.. حملة لتطهير البالوعات من أجل شتاء دون فيضانات

“بلادي تحرقتي منخليكش تغرقي”.. حملة لتطهير البالوعات من أجل شتاء دون فيضانات
أحد أعضاء الجمعية المنظمة لحملة "بلادي تحرقتي منخليكش تغرقي"

تحت شعار “بلادي تحرقتي منخليكش تغرقي”، شن الجزائريون حملة واسعة لتنقية البالوعات، تحسبا لفصل الشتاء القادم. وهذا لتفادي تراكم المياه وحدوث فيضانات.

وتدول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر تكافل المواطنين. حيث تم تنظيم حملة واسعة لتهيئة وتطهير المجاري المائية. وتنقية قنوات الصرف الصحي والبالوعات بمختلف ولايات الوطن.

وقد شنت الحملة إحدى الجمعيات الناشطة في مجال البيئة، حيث دعت في عديد مناشيرها إلى الانطلاق في تنقية البالوعات. من النفايات والأتربة والردوم، وكذا جوانب الطرق المحاذية للأودية، إلى جانب تنقية بالوعات الصرف والمجاري المائية، بهدف تجنّب أي فيضان محتمَل مع قرب فصل الشتاء وتساقط الأمطار.

كما قامت خلال خرجاتها الميدانية بحملات تحسيس وتوعية لفائدة المواطنين والقاطنين بالأحياء والمدن الرئيسة. مذكرة بأهمية حملة النظافة هذه، وضرورة المساهمة الفعالة في إنجاحها. داعية لاحترام نظافة المحيط، وعدم رمي النفايات والأوساخ بشكل عشوائي بالمجاري المائية وقرب بالوعات الصرف الصحي والأودية المحاذية للطرق والمباني. قصد الإبقاء على نظافة هذه الأماكن لتفادي انسدادها مع تساقط الأمطار.

وقد تجاوب الجزائريون سريعا مع هذا النداء، وحتى السلطات في عديد الولايات. حيث سخّرت مصالح عديد البلديات إمكانيات مادية معتبرة لضمان أحسن تغطية في إطار تنظيف وتطهير طرقات.

وتمثلت في توفير عربات تنظيف الأرصفة وشاحنات ذات صهاريج لضخ المياه ورفع النفايات والردوم على مستوى الشوارع والطرق. وشفط مياه الصرف الصحي من البالوعات لتفادي فيضانها إلى السطح.

للإشارة، فإن الحملة مستمرة ومفتوحة بجميع ولايات الوطن  من أجل ضمان شتاء آمن وبأقل الأضرار.

إعــــلانات
إعــــلانات