بلال ميلانو يكشف تفاصيل خلافاته مع ''تورينو'' ويعلن الطلاق مع الفرقة

بلال ميلانو يكشف تفاصيل خلافاته مع ''تورينو'' ويعلن الطلاق مع الفرقة

جاء حلول ''بلال ميلانو'' بمفرده ضمن حصة المنشط سفيان داني ''دزاير شو''،

التي ستعرض لاحقا، ليؤكد اللغط الكبير الذي حصل حول حقيقة انفصال بلال عن فاروق وفرقة ”تورينو”، حيث سرت خلال الفترة الأخيرة، شائعات كثيرة حول انشقاقٍ يكون قد حصل بين أعضاء الفرقة، قبل أن يؤكد ”بلال ميلانو” في اتصال له مع ”النهار”، دخول قرار الإنفصال حيّز التنفيذ بعد جملة من الأسباب، أسابيع قليلة قبل انطلاق مونديال جنوب إفريقيا 2010!.

أكّد مؤسس فرقة ”ميلانو ”، ”بلال”، أنه قرر تسجيل ألبومه الجديد، الخاص بمونديال 2010 بمفرده، بحيث سيضم العمل ثماني أغاني جديدة، منها ”ربي يعينكم يا ليفار”، ”لالجيري فور” و”الله الله يا بابا”، مشيرا إلى أنه فضّل تكملة تسجيل الأغاني بمفرده، بعد مشوارٍ فني بلغ 17 ألبوما في السوق، كان أشهرها ”آلي USMA”، لالجيري يا كبيرة الشان” و”لالجيري ساكنة في قلبي”، التي حققت نجاحا كبيرا بمعية فرقة ”تورينو” للثنائي لطفي وفوزي بالإضافة إلى فاروق.

وحول أسباب الإنشقاق الذي حصل لفرقة عرفت برواج أغانيها في صفوف أنصار اتحاد العاصمة ”USMA”، ثم الأغاني التي قدمتها الفرقة لـ”الخضر” والفريق الوطني، لخّص ”بلال ميلانو” الأمر في جملة من الأسباب، تحفَّظ عن ذكرها في البداية، لكنه رجع وقال أن تراكم المشاكل ووصولها إلى مفترق الطرق، جعله ينسحب من الفرقة، ويحتفظ باسمها باعتباره مؤسس ”ميلانو”، قبل أن يضيف:”أسباب الإنفصال عديدة، البداية كانت من كليب أغنية ”SUD أفريكا رايحين”، التي كتبتُها ولحنتُها بنفسي وجمعتني مع فاروق وفرقة ”تورينو”، حيث كان من المفروض أن نصوّر أغنية ”سبابي لالجيري”، ومن هنا، بدأت الإختلافات في وجهات النظر تطفو على السطح، حين فوجئت بأنهم صوّروا أغنية غير الأغنية التي اتفقنا على إنجاز فيديو كليب لها”.

وكشف ”بلال ميلانو”، أن الخلافات بلغت بين أعضاء الفرقة حد لجوء كل من فاروق، لطفي وفوزي إلى تقديم جوازات سفرهم للجهة المنظمة لحفل ”1، 2، 3 فيفا لالجيري”، والذي كان يفترض إحياؤه يوم 14 مارس الماضي، قبل أن يلغى، بعد اكتشاف أن منظمه مصري، حيث يقول ”بلال ميلانو”، أن لا أحد أبلغه بأمر هذه الحفلة، لتكبُر الخلافات بذلك ويقوم بأخذ قرار الإنفصال عنهم.

وبصوت فيه حزن كبير على الحال التي وصلت إليه الفرقة، صرح ”بلال ميلانو” قائلا إنه ظل يعمل طوال السنوات الماضية على بناء إسم فرقة ”ميلانو”، قبل أن يكتشف اختفاء الثقة وعدم وجود النية بين الأعضاء للإستمرار”، ”فلأول مرة منذ سنوات، شعرت بوجود الغيرة والحسد بين الأعضاء وعدم التفاهم، وحين تراكمت كل هذه المشاكل، آثرت الإنفصال والإنطلاق لوحدي. وفي الأخير، تمنياتي بالتوفيق للجميع وخاصة للفريق الوطني”… يقول ”بلال ميلانو”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة