بلحوت يرفض التسامح مع الانضباط ويهدد حاج عيسي

بلحوت يرفض التسامح مع الانضباط ويهدد حاج عيسي

أكد المستوي

الذي أظهرته تشكيلة وفاق سطيف سهرة الأحد الفارط في أول خرجه للفريق بداية الموسم الحالي أمام “فيتاكلوب” الزائيري، نجاح العمل المنجز من قبل الطاقم الفني خلال تربص فرنسا، من خلال التنظيم، الانتشار الجيد والانسجام بين عناصر التعداد، وقد أبان الطاقم الفني عن دراسته الجيدة لقدرات المنافس من خلال المنهجية التي اعتمدها، حيث حضر خلال التربص خطة 352 ليفاجئ أول أمس باعتماده خطة 442 أين تم إقحام وسط الميدان خالد لموشية مكان المدافع المحوري بن شادي، ويبدو أن دراسته لنقاط قوة وضعف المنافس سبب هذه الخيارات. ليبقى الأكيد أن الانتصار المحقق كان دافعا نفسيا حقيقيا لدخول منافستي “الكاف” والبطولة الوطنية من الباب الواسع، خاصة بعد أن نجح المهاجم العائد بقوة، زياية، من الوصول إلى الشباك في مناسبتين، ما ينبئ بفعالية الخط الأمامي والذي كان النقطة السوداء الموسم الفارط. في نفس السياق، أكد المستوى الجيد الذي أظهره الحارس محمد فراجي من خلال تصديه لعدة كرات من وضعيات صعبة، أن المنافسة ستكون في أوجها مع زميله شاوشي لانتزاع المكانة  الأساسية، كما خلفت هذه المباراة العقوبة الآلية للظهير رحو.

وقد زاد أداء التشكيلة سهرة الأحد من مسؤولية الطاقم الفني في تحديد التعداد الأساسي، خاصة في ظل الغيابات النوعية التي عرفها لقاء “فيتاكلوب”، ويتعلق الأمر بكل من شاوشي، حاج عيسي، زوبيري، قدور وبن شريف، واستعادة فرانسيس للياقته حيث ستشتد المنافسة على المناصب. ليبقي التراجع البدني لعناصر التشكيلة في نهاية اللقاء مصدر قلق الطاقم الفني ما جعله يرفض منح راحة لكامل عناصر التعداد مكتفيا بالاستجابة لطلب العناصر الأساسية التي اشتكت الإرهاق ومنح راحة يومين للعناصر الأساسية، على أن تعود غدا الأربعاء، فيما استأنفت بقية العناصر التي لم تشارك التدريبات أمسية البارحة بملعب الثامن ماي في الساعة السادسة مساء  والإعداد لرابع مباراة ودية أمام شباب باتنة في الساعة الخامسة من أمسية الخميس بملعب أول نوفمبر.

فرانسيس يطمئن، وتحويل أديكو قبل نهاية الأسبوع الحالي

كان الكامروني أمبان فرانسيس حاضرا خلال مباراة الأحد الفارط أمام “فيتاكلوب”، أين اكتفى الطاقم الفني بالإبقاء عليه في كرسي الاحتياط بسبب معاناته من نقص التحضير، وقد كان لحضوره إشارة  لوضع حد لمسلسل مطالبته بأمواله، ووصوله إلى اتفاق مع الإدارة حول هذا الجانب، فيما علمنا من مصادرنا الخاصة أن زميله أديكو قد تحصل على تأشيرة دخول الأراضي المصرية ويتجه نحو السفر قبل نهاية الأسبوع الحالي.

الطاقم الفني بشعار “من لا يتدرب لا يلعب” ويهدد حاج عيسي

وقد كان الطاقم الفني واضحا في وضع سياسة يفرض من خلالها  الانضباط وسط المجموعة، من خلال تأكيده على أن حضور التدريبات شرط ضروري وإلزامي للحصول على مكانة ضمن قائمة الـ18 وأن اسم اللاعب ومكانته في التعداد لن تكون مقياسا بالنسبة  لثنائي الطاقم الفني في تحديد القائمة، ويأتي تركيز الطاقم الفني لوفاق سطيف على هذه النقطة بعد حادثة حاج عيسي الذي لم توجه له الدعوة وبقي التعداد بـ 17 لاعبا بسبب غيابه عن الحصة التدريبية التي سبقت المباراة.

سرار وفر مستحقات المركز التدريبي البارحة والتنقل إلى مصر يوم 30 جويلية

تمكن رئيس وفاق سطيف البارحة من توفير المبلغ الإجمالي لتسوية المستحقات العالقة الخاصة بالمركز التدريبي “ليوناردو ليفنتشي” والمقدرة بـ60 ألف أورو، بعد أن اقترض المبلغ من أحد الأشخاص المعروفين، حيث سيتم ضخها في الحساب البنكي للمركز التدريبي وبالتالي العودة المرتقبة لكاتب الفريق جرودي والالتحاق بمدينة سطيف اليوم على أقصي تقدير، والذي كان قد بقي هناك بصفة ضامن بالنسبة لإدارة المركز. من جانب آخر، حددت الإدارة السفر إلى مصر لحضور المواجهة الثانية من دور المجوعات أمام فريق “انبي المصري” يوم 30 جويلية القادم، أي يومين قبل موعد المباراة المحدد يوم 2 أوت القادم، وقد باشرت الإدارة إجراءات جمع ملفات طلب التأشيرة لأعضاء التعداد قبل إيداعها على مستوي السفارة.

 

 

“لافي” غادر الملعب غاضبا والمنظمون ينتظرون الأبواب الالكترونية

وجد المكلفون بالتنظيم خلال مباراة الأحد الفارط، صعوبة كبيرة في فرض الصرامة وسط الجمهور الذي حضر اللقاء، خاصة مع الإجراءات الجديدة والتذاكر المشفرة، وكذا عقلية الدخول المجاني والمحسوبية على مستوى مداخل الملعب التي لازالت راسخة، ما أدى إلى انزعاج المكلف بالتنظيم كمال لافي الذي غادر الملعب غاضبا قبل بداية المباراة، ورغم المداخيل المتواضعة والتي لم تتعد 100 مليون بسبب الحرارة الشديدة وموسم الاصطياف، إلا أن المنظمون مصرين على فرض صرامة أكثر في المباريات القادمة وينتظرون بداية الأشغال على مستوى الأبواب وتحويلها إلى أبواب الكترونية تتجاوب آليا مع الشفرة الموضوعة في كل تذكرة.

لقاء الوفاق يوحد الفرق الجزائرية بفندق”الريحانة”

عرف بهو فندق “الريحانة” بمدينة عين الدراهم حيث تقيم غالبية الفرق الجزائرية معسكراتها التدريبية لبداية الموسم، حضورا مكثفا لعناصر فرق نصر حسين داي، اولمبي الشلف، مولودية قسنطينة وبقية الفرق، بالاضافة إلى بعض من عناصر تشكيلة مولودية العلمة رغم أنها لا تقيم بهذا الفندق، وقد تابع الجميع لقاء وفاق سطيف-فيتاكلوب وتفاعلوا مع الفرص المتاحة لرفقاء لموشية، واهتزوا للهدفين المسجلين من قبل زياية، ليوحد بذلك وفاق سطيف جميع الفرق الجزائرية التي تقف وراء كل من يرفع الراية الوطنية في المحافل الدولية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة