بلدية بومدفع بعين دفلى: المطالبة باحترام المخطط العمراني بحي المصالحة

عبر القاطنون بحي المصالحة ببلدية بومدفع­ 25 كلم شرق مقر ولاية عين الدفلى­ عن استيائهم من تماطل السلطات المعنية في الالتفات إلى مطالبهم،

على الرغم من النداءات التي رفعوها إلى المسؤولين المحليين، بسبب الفوضى التي أصبح يتميز بها الحي مما أثر سلبا على يومياتهم. وفي هذا الصدد، أعاب السكان التصرفات اللامنطقية من طرف المسؤولين، من خلال عدم احترام المخطط العمراني في إنجاز مشروع 118 سكن اجتماعي تساهمي الذي لا يبعد سوى بأمتار قليلة عن عماراتهم السكنية، مؤكدين في الوقت ذاته على ضرورة إعادة الاعتبار لحيهم الذي أنجز حديثا فقط ولم يمض على إنجازه سوى 3 سنوات. وحسب سكان الحي فقد برمجت السلطات المحلية عند الشروع في بناء حيهم من خلال المخطط العمراني مساحات خضراء، ساحات للعب وموقف للسيارات، لكنهم تفاجأوا مع مرور الوقت باجتياح الإسمنت واستحواذ عمارات على المساحة الخضراء المجاورة لمقر سكناهم، مما أثّر سلبا على السكان الذين عبّروا عن استيائهم الشديد من هذه الوضعية. وقد أرجعت السلطات المحلية لبلدية بومدفع هذه الفوضى إلى أن القطع الأرضية بيعت للوكالة العقارية في عهدة سابقة ­حسب السكان­ فالإسمنت المسلح امتد حتى بلغ إلى المقبرة التي لم يعد يفصلها عن هاته البناءات سوى بضع أمتار. أما الكارثة الكبرى­ يقول السكان­ فهي بناء عمارة في مكان منخفض عن الطريق وملاصقة لمنعرج خطير مما قد ينجم عنه أخطار لن يحمد عقباها، ويضيف السكان بأن تقارب العمارات بعضها إلى بعض وتقابلها لا يتلاءم مع خصوصيات المنطقة المحافظة مما يفتح المجال مع السنوات القليلة القادمة لإنشاء حي مكتظ عن آخره، بكل ما يخلفه هذا من مشاكل اجتماعية بالدرجة الأولى، ناهيك عن المشاكل المتعلقة بالنظافة والتهيئة العمرانية. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة