إعــــلانات

بلعابد يترأس أشغال الندوة الوطنية لمديري التربية

بلعابد يترأس أشغال الندوة الوطنية لمديري التربية

ترأس وزير التربية، عبد الحكيم بلعابد، يوم الخميس، عبر تقنية التحاضر المرئي، أشغال الندوة الوطنية لمديري التربية، بحضور رؤساء المصالح وعدد من مديري المؤسسات التعليمية للمراحل الثلاثة، للوقوف على الترتيبات الخاصة بتنظيم الدراسة قبيل الدخول المدرسي 2021-2022.

وفي بيان للوزارة اليوم السبت،أكد  الوزير أنّ قرار تأجيل الدخول المدرسي بعد موافقة السلطات العليا في البلاد جاء بالخصوص من أجل إعطاء مزيد من الوقت لمواصلة عملية تلقيح مستخدمي القطاع والتي بلغت لحد الساعة نسبة مقبولة على الرغم من أن الموظفين كانوا في عطلة، وإعداد إحصاء دقيق للملقحين والتأكد من توفر كل المؤشرات الضامنة لدخول مدرسي آمن.

وأكّد بلعابد أنّ اللجوء إلى الإجراءات الاستثنائية لاسيما المخططات التعليمية والبرتوكول الصحي أمر فرضته علينا الوضعية الوبائية التي مست العالم بأسره.

 كما أن اللجوء إلى التفويج هو ضمان للتباعد الجسدي والحفاظ على صحة الجميع، مما يترتب عنه العمل على تكييف المخططات التعليمية بما يتماشى وضمان التعلُّمات الأساسية للتلاميذ حضوريا .

وبخصوص اللغة الأمازيغية، ذكر الوزير أنها لغة وطنية ورسمية سعت وزارة التربية الوطنية وتسعى إلى ترقيتها وتعميمها، وهي مدرجة في التوقيت الرسمي مثلها مثل باقي المواد.

كما قدّم الوزير مجموعة من التوجيهات، منها انجاز كل العمليات التي لها علاقة بالتضامن وتقديمها في آجالها، سيما منحة الخمس آلاف دينار والكتاب المدرسي، وضرورة تحيين المعلومات على مستوى الأرضية الرقمية لما تقدمه من خدمات وفي أوقات قياسية تسمح بالتحكم الجيد في التسيير المادي والبيداغوجي.

إضافة الى إحصاء الملقحين عند إمضاء محاضر استئناف العمل للأساتذة أو التنصيب، والتطبيق الصارم والدقيق للبرتوكول الصحي خاصة ما تعلّق بالتباعد الجسدي.

الى جانب تفعيل خلايا الاستقبال وتمديدها إلى غاية نهاية شهر أكتوبر، وحث الأولياء على استغلال الفضاء الرقمي المخصص لهم في معالجة القضايا التي لا تحتاج إلى التنق.

وبخصوص المطاعم المدرسية، أكد الوزير أنه تم استلام عدد معتبر منها وستدخل حيز الخدمة خلال الدخول المدرسي 2021-2022.كما شدد على ضرورة التنسيق مع المصالح المعنية لتوفير النقل المدرسي.

إعــــلانات
إعــــلانات