بلغت حد الإنفجار لأن عقلي وصدري يضيقان بالذكريات والأسرار!

بلغت حد الإنفجار لأن عقلي  وصدري يضيقان بالذكريات والأسرار!

السيدة الفاضلة نور، أود منك التوجيه لكي أتمكن من مواصلة حياتي بهدوء وبشكل لائق، لأني عانيت في طفولتي من مواقف مخزية أتذكرها حتى الآن ولا أستطيع نسيانها، فما السبيل لكي أتخلص منها؟

من جهة أخرى يا سيدة نور فإني لا أغفر لنفسي الأخطاء التي أقع فيها حتى لو كانت بسيطة، هذا ما يجعلها تعشعش في رأسي ولا تفارقه فلا أقوى على نسيانها، مما  يجعلني ألوم نفسي، أما الأمر الثالث الذي يعكر صفو حياتي، عدم القدرة على كتمان الأسرار الشخصية.

فماذا أفعل لأتحلى بعكس هذه الصفات، أو بالأحرى المنغصات التي منعتني من العيش في سلام.

إبراهيم/ خنشلة

الرد:

من رحمة الله سبحانه وتعالى ولطفه بالإنسان نعمة النسيان، نسيان الذكريات المؤلمة والأحداث غير السارة لكي تستمر الحياة وتتقدم.

أما التركيز على السلبيات والألم والإستمرار في جلد الذات، فلن يجلب سوى التعاسة والشقاء وعدم إنجاز شيء يذكر، فلكي ننسى ذكرياتنا المؤلمة يجب اعتماد النسيان المقصود، وهو ترك هذه الذكريات وعدم التّفكير باستعمال الإرادة، ولا بد أن نكون على قدر عال من مراقبة الذات، بمعنى كلما ظهرت هذه الذكريات إلى الذهن، قمنا بتوقيفها فورا وعدم التفكير فيها وعدم الاسترسال والتفاعل معها.

من المفيد أن يلوم الإنسان نفسه ويحاسبها عن الأخطاء التي وقع فيها، ولكن ليس بهدف اللوم في حد ذاته، بل بهدف الاستفادة من أخطائه وعدم الوقوع فيها مرة ثانية إذن اللوم يكون للتعلم وليس لجلد الذات، ولا تنس أن كل بن ادم خطاء وخير الخطائين التوابون.

ذكرت أنك لا تستطيع أن تحتفظ بأسرارك الشخصية، وهنا ألفت نظرك إلى الحكمة القائلة إذا كان صدرك عن كتمان سرك ضيق، فصدر الذي تستودعه سرك أضيق، وهناك أمر آخر يدعوك لكتمان أسرارك، وهو أن يكون لديك وعي وإدراك جيد بالنتائج السلبية المترتبة على إفشائك لأسرارك.

ردت نور


التعليقات (15)

  • Caterpillar

    J'ai le même problème!!

  • Michael

    talck to God hou only can lesstien

  • me too

    لا أتفق معك سيدتي نور
    انا ايضااعاني من نفس المشكلةالأولى والثانية
    ولكن أنا ناجحة في حياتي والحمد لله
    ، وأنا أنجز كل ما أريده بفضل الله
    ولكن من الصعب جدا أن نعيش بالقاء اللوم على أنفسنا كل يوم وكل دقيقةإجهادالنفس أكثر من طاقتها
    …لنكون مثاليون
    لا أحد مثالي إلا الله
    ….. ولكن كيف يمكننا تغيير ذلك؟؟

  • anoucha

    bonjour moi aussi j'ai le meme premier probleme j'arrive pas a oublier des mauvais truks je les a fais avant

    merci de me donner un conseil malgres que je suis assi majeur vaccinee mais!!!!!!!!!
    dis moi quoi faire

  • أريد حلا

    لا أتفق معك سيدتي نور
    انا ايضااعاني من نفس المشكلةالأولى والثانية
    ولكن أنا ناجحة في حياتي والحمد لله
    ، وأنا أنجز كل ما أريده بفضل الله
    ولكن من الصعب جدا أن نعيش بالقاء اللوم على أنفسنا كل يوم وكل دقيقةوإجهادها
    أكثر من طاقتها
    …لنكون مثاليون
    لا أحد مثالي إلا الله
    ….. ولكن كيف يمكننا تغيير ذلك؟؟

  • psychologue

    سيدي صاحب المشكلة إنك تعاني من عقدة الشعور بالذنب بشكل كبير ،فحسب رأيي فإنك حتى عند القيام بأشياء صغيرة مثل الشجار مع شخص فإنك تظل تشعر بأنك مذنب ولما فعلت ما فعلته وهذا المشكل يعود إلى طريقة بناء شخصيتك أنصحك بمحاولة حلها عند مختص نفساني

  • sihem de tlemcen

    la seul sollution c est que tu oubli tout c est problem pour vivre trES HEUREUX BON COURAGE

  • ahmed la mort si proche on sarrète svp publier ça tu n'est pas obliger je ne suis dechwi sauf avec ça jaimes pas trafiqueb modèrne espionnagefamiliale existeici cheznousmais nous le tempssss c'est une maison c'est un future faranche pour une fios voila je suis vraiment triste dépond de toi encore contre moi toujours je dis tu viens demain tu te regrette sava alorssi c'est unedémarche pour alorssinon jesuis grande je sais bien c'est adire marier aprés ça c'est quoi

  • cherche moi

  • je peus pas oublier ou je veus pas je ne sais rien mais mon problèmes chez nous ou existe mème l islame soufre avec cet catégorie mais rien ne pousse la plante comme la lumière et la lumière je suis franche

  • زينة

    السلام عليكl اخواني في الله

    احيانا قد يرفض اهل الرجل زواجه بالمراة التي اختارها لاسباب غير مقنعة بالمرة فاذا كان
    الرجل مستعدا للزواج دون موفقة اهله هل يمكن للمراة ان تجازف بالقبول مع اعتبار ما قد يحمله المستقبل من

    خلا فات بين العائلتين وتتحمل نتائج هدا الرفض على المدى البعيد ، وكدالك ممكن تقبل المراة عدم حضور اهل

    الزوج للعرس وتتحمل كلام الناس بهدا الشأن ما رايكن ممكن تقبلن لو كنتن بهدا الموقف؟ وارجوا من الي الدين لهم تجربة ان يبدوا برايهم و بصراحة خصوصا و ا مجتمعنا الجزاري به عادات جد قاسيةبين الكنة و ام الزوج

    تجربة تفيدنا

  • omar

    t'as fais quoi comme connerie?…l

  • الرأي الآخر

    مهما كان مستوى الإنسان المادي و الفكري فهو يبقى ذلك البشر البسيط المعرض لهزات نفسية و مشاكل إجتماعية و هذا شيء طبيعي جدا لكن المشكل يكمن في المجتمع عامة إذ ان المجتمع يرفض مناقشة مثل هذه المشاكل مما يولد تراكمات نفسية قد تادي إلى الإنهيار التام و الفشل على جميع الأصعدة ….اما بالنسبة للاخ فاعتقد ان عليه تغيير المحيط و تكوين صداقات جديدة من اجل التن****س عن النفس و تبادل الأفكار و التجارب كذلك الصلاة و قراءة السيرة النبوية و ممارسة أي نشاط رياضي و اخذ الحياة ببساطة دون أي تعقيد و الإيمان بالقدر و قدرة الله على تغيير معطيات الحياة في أي لحضة إظافة إلى أنه وجب عليك التعبير عن آرائك بصراحة تامة فمن لا يقبل آرائك و مشاكلك و شخصيتك فأعتقد ان عليه إفساح المجال للتفرغ لمن يتقبلها …سيدي الفاضل كل إنسان له الحق في التوبة و فرصة ثانية و هذا حق شرعي عليك أن تنتزعه من المجتمع.

  • الحسين

    الانسان ببن ثلاث اوقات ماض و حاضر و مستقبل فما مضى يصلحه بالتوبة و الاستغفار ولايجعله يتحكم ****ما تبقى من حياته ووقت يستقبل يعزم ****ه على فعل الخير ووقت هو حياتك الحقيقية و هو الوت الحاضر عليك ان تحاول العيش ****ه بسعادة قدر المستطاع ولا تفكر ****ما مضى

  • يوسف أبو يوسف

    حتى تكون أسعد الناس:
    *الايمان يذهب الهموم، ويزيل الغموم، وهو قرة عين الموحدين، وسلوة العابدين.
    *ما مضى فات، وما ذهب مات ، فلا تفكر ****ما مضى ، فقد ذهب وانقضى.
    *ارض بالقضاء المحتوم ،والرزق المقسوم ، كل شيء بقدر ، فدع الضجر.
    *ألا بذكر الله تطمئن القلوب، وتحط الذنوب ، وبه يرضى علام الغيوب ، وبه تفرج الكروب .
    *لا تنتظر شكرا من أحد ،ويكفي ثوابالصمد ، وما عليك ممن جحد ، وحقد وحسد.
    *اخرج ألى الفضاء ، وطالع الحدائق الغناء ، وتفرج في خلق الباري وابداع الخالق .
    *اقرأ التاريخ ، وتفكر في عجائبه ، وتدبر غرائبه ، واستمتع بقصصه وأخباره .
    *تذكر أن ربك واسع المغفرة ، يقبل التوبة ، ويعفو عن عباده ، ويبدل السيئات حسنات .
    *عش مع القران حفظا وتلاة وسماعا وتدبرا ، فانه من أعضم العلاج لطرد الحزن والهم .
    *اعف عمن ضلمك ، وصل من قطعك ، وأعط من حرمك ، واحلم على من أساء اليك تجد السرور و الأمن .
    *كرر “لا حول ولا قوة لابالله” فانها تشرح البال ، وتصلح الحال ، وتحمل بها الأثقال ، وترضي ذا الجلال .
    *اعلم ان مع العسر يسرا ن وأن الفرجمع الكرب وانه لا يدم الحال ، وأن الايام دول .
    *البلاء يقرب بينك وبين الله ويعلمك الدعاء ، ويذهب عنك الكبر والعجب والفخر .
    *اجتنب سوء الظن ، واطرح الأوهام ، والخيالات الفاسدة ، والأفكالر المريضة.
    *اعلم أنك لست الوحيد في البلاء ، فما سلم من الهم احد ، وما نجا من الشدة بشر .
    *تيقن أن الدنيا دار محن وبلاء ومنغصات وكدر ، فاقبلها على حالها واستعن با الله .
    *داوم على “لآ اله الا أنت سبحانك اني كنت من الضالمين” فلها سر عجيب في كشف الكرب ، ونبأ عظيم في رفع المحن .
    *اياك وتجريح الأشخاص والهيئات ، وكن سليم اللسان ، طيب الكلام ، عذب الألفاظ ، مأمون الجانب .
    *اجعل قدوتك امامك محمد(ص)، فانه القائد الى السعادة ، والدال على النجاح ، والمرشد الى النجاة والفلاح .
    *كن واسع الأفق ، والتمس الأعذار لمن أساء اليك لتعيش في سكينة وهدوء ، واياك ومحاولة الانتقام .
    *لاتفرح أعداءك بغضبك وحزنك ، فان هذا ما يريدون ، فلا تحقق أمنيتهم الغالية في تعكير حياتك .
    *لا توقد فرنا في صدرك من العداوات والأحقاد ، وبغض الناس ، وكره الاخرين ، فان هذا عذاب دائم .
    *اذا اشتد الحبل نقطع ، واذا أضلم الليل انقشع ، واذا ضاق الأمر اتسع ، ولن يغلب عسر يسرين .
    *بعد الجوع شبع ، وعقب الضمأ ري ، واثر المرض عا****ة ، والفقر يعقبه الغنى ، والهم يتلوه السرور
    منقول
    …………………
    .

أخبار الجزائر

حديث الشبكة