بلمختار يطلق سراح الرعايا الإسبان ويتسلم الإرهابي عمر الصحراوي

بلمختار يطلق سراح الرعايا الإسبان ويتسلم الإرهابي عمر الصحراوي

أطلق التنظيم الإرهابي “الجماعة السلفية للدعوة والقتال”

، سراح الرهينتين الإسبانيتين ألبرت بيلالتا، وروك باسكوال. ونقلت مصادر حكومية إسبانية أن طائرة اسبانية توجهت إلى المنطقة لاصطحاب الرعيتين، ونقلت صحيفة “البايّيس” الإسبانية، عن مصادر حكومية جهلها المكان الذي سيتم استلامهما فيه، حيث لم يتوجه أي فرد من عائلة الرعيتين لاستقبالهما.

وأكدت المصادر ذاتها، أن الموريتاني مصطفى الإمام الشافعي، الذي يعمل مستشارا خاصا للرئيس البوركينابي، وأحد أصهاره، لعب دورا في الوساطة بين العناصر الإرهابية والحكومة الإسبانية، لما لهذا الأخير من علاقات مع التنظيم الإرهابي، خاصة وأنه سبق وأن شارك في مفاوضات الإفراج عن الرعايا السويسريين، كما شارك أمس، في القافلة التي استسلمت الرهينتين، من بين يدي جماعة مختار بلمختار المدعو خالد أبو العباس أمير كتيبة الملثمين. ولم تكشف المصادر عن المكان الذي تمت فيه صفقة مبادلة الرهائن، أين تم تسليم الإرهابي عمر الصحراوي، المتهم الرئيسي في قضية اختطاف الرعايا الإسبان، واستلام الرعايا المحتجزين، إن كانت تمت في بوركينافاسو بالنظر إلى الوساطة التي تكفل بها مستشار الرئيس، أو بمالي الدولة التي رعت المفاوضات ولبت طلبات التنظيم الإرهابي خدمة لإسبانيا.  وقد اختطف عمر الصحراوي ثلاثة إسبان في موريتانيا في 29 نوفمبر 2009، على الطريق الرابط بين نواكشوط ونواديبو، وقام ببيعهم لتنظيم الجماعة السلفية الناشط تحت إمرة أبو مصعب عبد الودود واسمه الحقيقي عبد الملك دروكدال، حيث أعلن التنظيم فيما بعد مسؤوليته عن عملية الاختطاف، ليتم الإفراج عن آليثيا غاميث بعد أشهر من عملية الاختطاف، بدعوى أنها  أعلنت إسلامها، فيما تم الإبقاء على الرهينتين الأخريين، للمساومة بهما، إذ تم التوصل إلى مقايضتهما بعمر الصحراوي ومبلغ مالي بقيمة 10 مليون أورو.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة