بلوزداد تسترجع بن دحمان وبوسحابة وتعول على نيبي أمام الكناري

لا أحد يراهن على عودة الشباب من تنقله إلى، ملعب أول نوفمبر، لمواجهة شبيبة القبائل سالما، بالنظر للتباين في وضعية كل فريق

 

الغيابات الكثيرة المسجلة على تشكيلة المدرب حنكوش، ففي الوقت الذي تمر فيها الشبيبة بمرحلة “زاهية” من حيث النتائج مما انعكس على تقدمها اللافت في سلم الترتيب، يعاني الشباب بالمقابل من تراجع رهيب منذ انطلاق مرحلة الإياب مع اكتفاء الفريق بنقطة واحدة في آخر ثلاث مباريات، وستكون مأموريته معقدة، اليوم، خاصة مع الغيابات العديدة التي سببتها البطاقات بلونيها والتي أشهر الحكم بيشاري في آخر مباراة خسرها الشباب أمام إتحاد العاصمة، حيث تشجل تشكيلة المدرب حنكوش غياب ثلاثة ركائز مهمة بداعي العقوبة وهم بوقجان، عبو لحمر وألاكس من دون أن ننسى برڤيڤة، غيابات مؤثرة قد يخفف منها استرجاع الشباب للثنائي بن دحمان وبوسحابة واللذان تعافى من الإصابة التي كانا يعانيان منها وكانا حاضرين خلال آخر حصة تدريبية خاضها الفريق، أمس، بملعب الدار البيضاء قبل التحول إلى تيزي وزو، ويسكون المهاجم نيبي أحدى الأوراق الرابحة التي يعول عليها حنكوش من أجل مباغتة شاوشي ودفاعه بالنظر للفعالية التي تميز بها اللاعب القادم من بوركينا فاسو مع إحرازه لهدفين من ثلاث مباريات لعبها كأساسي.

من الجانب الآخر تبدو الشبيبة في أحسن أحوالها النفسية والمعنوية خاصة بعد أن تأكدت مشاركة الثنائي مفتاح وعشيو واللذان لم تكن إصابتهما أمام الخروب بالخطورة التي تم تصويرها، اللاعبان تدربا بصفة عادية ولو أن المدرب الفرنسي للشبيبة كريسيان لانغ قد يفضل الدفع ببرملة بدل آشيو لتفادي أي مضاعفات ودائما على مستوى التشكيلة قد تعرف المباراة أول ظهور للمهاجم، محمد بوسفيان، بالألوان الصفراء والخضراء ولو كبديل للمهاجمان الأسايسان دراق وبن سعيد، هذا وحدد الرئيس حناشي منحة الفوز على الشباب بعشرة ملايين سنتيم وهو المبلغ الذي سيقتطعه حتما من منح إمضاء اللاعبين عقب نهائة الموسم، حيث تؤكد مصادر عليمة بالفريق بأن المنح المضاعفة التي يقدمها الرئيس ليست سوى أقساط ستقتطع من قيمة منحة الإمضاء.   


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة