بماء الذهب

بماء الذهب

هذه رسالة من ثاني الخلفاء الراشدين، رضي الله عنه وعنهم أجمعين، إلى قاض من قضاته،

ومن خلاله لكل قاض مسلم على مدى الأزمان. ميزة هذه الرسالة أنها ترجمت أوامر القرآن الكريم القاطعة، مثل ما جاء في قوله تعالى: “إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ”. (النحل: 90). وقوله تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ“. (المائدة: 8). وقوله تعالى: “وَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ“. (الأنعام: 152)

ميزة هذه الرسالة أيضا أنها من الوثائق التي تستحق فعلا أن تكتب بماء الذهب، وأن تثبت في براويز جميلة في كل قاعات المحاكم العربية، وأن تقرر في مناهج التعليم. ومن دون مبالغة، فإن هذه الرسالة دليل قاطع لكل خريج من خريجي كليات الحقوق والقانون في البلدان العربية، وخاصة من أبنائنا وإخوتنا ورفاقنا الذين تأثروا بادعاءات بعض منكري عظمة الحضارة الإسلامية وأصالتها، وبحملة التشكيك في تاريخ هذه الحضارة، فصاروا هم أيضا لا يرون للتقدم معنى إلا بمعاداة المبادئ والأسس التي قامت عليها حضارة بلدانهم.

لا يعقل حقا أن يبحث البعض عن تراث العدالة واستقلالية القضاء في اجتهادات سقيمة لبعض منظري الإيديولوجيات الشمولية، وعندهم كتاب الله، وسنة نبيه، ووثائق الخلفاء الراشدين، ومنها هذه الرسالة العظيمة التي أعرضها بحذافيرها.

“بسم الله الرحمن الرحيم. من عبد الله عمر بن الخطاب أمير المؤمنين إلى عبد الله بن قيس (المشهور بأبي موسى الأشعري)، سلام عليك، أما بعد: فإن القضاء فريضة محكمة، وسنة متبعة، فافهم إذا أدلي إليك، فإنه لا ينفع تكلم ٌ بحقّ لا نفاذ له. آس (أي سوّ) بين الناس في وجهك، وعدلك، ومجلسك، حتى لا يطع شريف في حيفك، ولا ييأس ضعيف في عدلك. البينة على من ادعى، واليمين على من أنكر، والصلح جائز بين المسلمين، إلا صلح أحل حراما، أو حرم حلالا. لا يمنعك قضاء قضيته بالأمس، فراجعت فيه عقلك، وهُديت فيه لرشدك، أن ترجع إلى الحق، فإن الحق قديم، ومراجعة الحق خير خير من التمادي في الباطل.

الفهم َ الفهم َ فيما تلجلج في صدرك مما ليس في كتاب ولا سنة. ثم اعرف الأشباه، والأمثال، فقس الأمور عند ذلك، واعمد إلى أقربها إلى الله، وأشبهها بالحق. واجعل لمن ادعى حقا غائبا، أو بينة، أمدا ينتهي إليه، فإن أحضر بيّنته أخذت له بحقه، وإلا استحللت عليه القضية، فإنه أنفى للشك، وأجلى للعمى.

المسلمون عدول، بعضهم على بعض، إلا مجلودا في حد، أو مجربا عليه شهادة زور، أو ظنّينا في ولاء، أو نسب، فإن الله تولى منكم السرائر، ورأ بالبينات والإيمان.وإياك والغلق (التعجل وقلة الصبر)، والضجر، والتأذي للخصوم، والتنكر عند الخصومات، فإن القضاء في مواطن الحق يعظم الله به الأجر، ويحسن به الذخر، فمن صحت نيته وأقبل على نفسه، كفاه الله ما بينه وبين الناس. ومن تخلق للناس بما يعلم الله أنه ليس من نفسه شانه الله، فما ظنك بثواب الله عز وجل في عاجل رزقه وخزائن رحمته، والسلام”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة