بنـــك الجـــــزائر ‬صـامت‮.. ‬إلى حـــــين‮!‬

بنـــك الجـــــزائر ‬صـامت‮.. ‬إلى حـــــين‮!‬

ظل البنك المركزي الجزائري صامتًا إزاء ما تداولته الأوساط المالية

والإعلامية والإقتصادية والخبراء، حول قضية بيع فرع أوراسكوم تليكوم بالجزائرجازي، وبما أن أصل القضية يعود إلى الإجراءات التي اتخذتها مصالح محمد لكساصي تجاه هذا المتعامل للهاتف النقال،   الذي قام بتحويل فوائد بالعملة الصعبة بطريقة غير قانونية، فإنه لم يتم ولو لمرةٍ واحدةٍ توضيح ما يحدث بالضبط من طرف محافظ البنك وبقيت الأمور جد غامضة، زادها غموضا الحملة الإعلامية التي يقودها الملياردير المصري نجيب ساوريس، ورغم أن بيانًا واحدًا من بنك الجزائر كان سيكفي لتوضيح الأمور والحد من المغالطات، إلا أن لكساصي ينتظر ربما فرصة تقديم ومناقشة البيان السنوي لبنك الجزائر حول التطور الإقتصادي والنقدي للبلاد يوم الأربعاء 20 أكتوبر أمام البرلمان حتى يتمكن من النطق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة