بنك للقروض الحسنة لمكافحة الفقر و البطالة وتمويل المشاريع الإنتاجية

تدرس بعض الحركات الجمعوية مقترحات لإنشاء بنك خاص بالقرض الحسن، هدفه مكافحة الفقر بكل أشكاله والبطالة، على أن

 

يستقبل هذا البنك كافة الأموال المتعلقة بالزكاة، الصدقات والتبرعات ومساعدات الدولة، ويسند تسييره إلى تنسيقيات  المجتمع المدني.

وحسب المشروع الذي أعده مسدور فارس، أستاذ الاقتصاد بجامعة سعد دحلب بالبليدة، فإن مشروع إنشاء بنك القروض الحسنة يقترح عدة وصايا للإشراف عليه سواء الدولة أو الخواص أو بإشراف المجتمع المدني أو التكافل التضامني، ومن المنتظر أن يتم إعتماد هذا المشروع رسميا من قبل تنسيقية المجتمع المدني.

ويعتمد ذات البنك على مساهمات الدولة والخواص والأوقاف النقدية والزكاة، كما يستقبل البنك التبرعات والصدقات وبإمكان هذه الهيئة المالية أيضا استقبال طلبات التمويل وتقديم قروض بعد دراسة المشاريع وإجراء تحقيقات حولها فيما يتعلق بالكفالة والرهن لضمان إستردادها.

ويحتاج البنك حسب المشروع المقدم إلى موارد خاصة حتى يتمكن من الاستمرار في نشاطاته، ويمكن أن تأخذ أحد أشكال مساهمة الدولة والتي من الممكن أن تتمثل في رسم مكافحة الفقر ومساهمة العاملين عليها من أموال الزكاة، إضافة إلى التبرعات والمساعدات من هيئات خاصة محلية ودولية والوقفيات الاستثمارية ذات المردود العالي المخصص لتغطية نفقاته، ومن الممكن أيضا إلزام كل مقترض بتقديم مساهمة عند عقد القرض الحسن، وتبقى المهام الأساسية لبنك القرض الحسن هي مكافحة الفقر بكل أشكاله، والبطالة، وتقديم القروض لمواجهة الحاجات المستعجلة وتمويل كل فئات المجتمع،التنقل،  إضافة إلى التمويل الإنتاجي الصغير والمصغر.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة