“بن باقة” لم يصفر نهاية المباراة، تعرض لاعتداء ولم يدونه و مهزلة جديدة في التحكيم على طاولة الفاف

“بن باقة” لم يصفر نهاية المباراة، تعرض لاعتداء ولم يدونه و مهزلة جديدة في التحكيم على طاولة الفاف

مهزلة جديدة عرفها ميدان الإخوة زرقة، كان بطلها الحكم بن باقة الذي أدار المباراة التي جمعت الوداد المحلي بأولمبي العناصر يوم الإثنين المنصرم، كونه لم يصفر نهاية المواجهة إضافة إلى أنه لم لم يدون في تقريره الاعتداء الذي تعرض له رفقة مساعده صدراتي، وبقي مصرا على أن المباراة انتهت بالتعادل رغم أن القوانين تشير إلى عكس ذلك تماما، فهل هذا يعني أنه يجهل القانون أم أنه تعمد ذلك.
عطية مصر على المطالبة بنقاط تلمسان
مازال ماليك عطية رئيس أولمبي العناصر مصرا على المطالبة بنقاط المباراة الثلاث التي جمعت فريقه بوداد تلمسان على أرضية ميدان هذا الأخير، حيث شدد على أنه لن يرض بغير ذلك لاسيما وان القوانين في صالح فريقه.
وأكد عطية أن القوانين تنص على أن الحكم مطالب بالإعلان عن نهاية المباراة بعد نصف ساعة فقط من توقفها، فيما انتظر الحكم بن باقة الذي أدار مواجهة تلمسان حوالي ساعة قبل أن يجمع قائدي الفريقين، ومع هذا فإنه لم يعلن عن نهاية المواجهة وهو ما يخالف القوانين المعروفة ما يمنح أولمبي العناصر حق المطالبة بنقاط الفوز لاسيما وأن الفريق بقي محتجزا بالملعب لمدة طويلة.
وستكون الرابطة الوطنية مطالبة بالضرب بيد من حديد فيما يخص هذه القضية، كونها أصبحت تثير الكثير من التساؤلات، وتعتبر فضيحة أخرى من الفضائح التي تطفو على السطح بين الحين والآخر، والتي ترمز إلى المسؤولية في القرارات في بعض الهيئات المكلفة بتطبيق القوانين ومعاقبة من تسول له أن يدوس عليها.
بن باقة تعرض لاعتداء ولم يدونه
فالتقرير الذي أعده الحكم بن باقة والذي اطلع عليه عطية، لم يشر فيه الحكم عن تعرضه للاعتداء رغم أن جميع من كان في الملعب شاهد ذلك، وهو ما أثار الكثير من التساؤلات نظرا لأهمية التقرير الذي يعده الحكام الرئيسيون بالنسبة للجنة الانضباط التابعة للرابطة الوطنية المكلفة بإنزال العقوبات الملائمة على الأندية التي ترتكب تجاوزات على غرار ما حصل في تلمسان.
والغريب في الأمر هو أن حكم التماس صدراتي تعرض للضرب هو الآخر ومن طرف اللاعب دحلب الذي عوقب بسنة كاملة، ما يشير إلى أن اللاعبين متورطون في أحداث العنف التي يجب أن يتفادوها فوق أرضية الميدان عوض أن يكونوا في المقدمة.
عمارة دون كل شيء في تقريره
ومع أن الحكم الرئيسي لم يشر إلى أنه تعرض للاعتداء هو ومساعده، إلا أن سعيد عمارة محافظ المباراة دون كل شيء في تقريره، لكن لجنة الانضباط اعتمدت في قراراتها على صور التلفزيون التي لم تظهر كل شيء على غرار ما عاشه طاقم التحكيم الذي أدار المواجهة، إضافة إلى لاعبي ومسيري الفريق الزائر أولمبي العناصر، وهي مهزلة أخرى في ميدان التحكيم تضاف إلى المهازل التي بدأ يألفها الشارع الرياضي الجزائري.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة