بن بوزيد لـ'' النهار'': أبناؤنا أحرار في ارتداء المآزر إلى غاية عطلة الربيع

بن بوزيد لـ'' النهار'': أبناؤنا أحرار في ارتداء المآزر إلى غاية عطلة الربيع

كشف أمس، أبو بكر بن بوزيد

، وزير التربية الوطنية، عن إصدار تعليمة لكافة مدراء المؤسسات التربوية، تقضي بترك الحرية الكاملة  للتلاميذ ممن لم يسعفهم الحظ في اقتناء مآزر باللون الأزرق بالنسبة للذكور والوردي للإناث، في ارتداء مآزر بألوان أخرى بالقول ”أصدرت هذه التعليمة بعدما عشت حالة من الضغط النفسي ”. وأوضح، المسؤول الأول على قطاع التربية الوطنية، أمس، في تصريح خص به ”النهار”، على هامش مراسيم الاحتفال بالذكرى العشرين لتأسيس المجلس الدستوري، أن التعليمة التي وجهها لفائدة مدراء المؤسسات التربوية سارية إلى غاية عطلة الربيع للموسم الدراسي 20102009، وأوضح أن التعليمة صدرت على خلفية سلسلة من الشكاوى لم يعرف لها طريق للنهاية منذ الإعلان عن إجراء توحيد الألوان المآزر لتلاميذ المدارس إلى غاية اليوم. وأشار الوزير إلى أن هناك عدد محدود من المؤسسات التربوية التي لم يلتزم فيها التلاميذ بألوان المآزر، لذلك تم تمديد الآجال من أجل التحكم في الوضع، كما تم أيضا التحذير من ممارسة الضغط على أي تلميذ، إلا بعد التحكم في الوضع نهائيا والعمل على التفكير في إيجاد الحلول الكفيلة قبل نهاية العام الجاري. وكانت وزارة التربية الوطنية، قد شددت على ضرورة الشروع في استدعاء الأولياء الذين لم يقوموا باقتناء المآزر لأبنائهم لحد الساعة، لمعرفة الأسباب وإيجاد الحلول المناسبة دون حرمان التلاميذ من الدراسة، على اعتبار أن الوزارة قد شددت على إلزامية إرتداء المآزر بجميع الأطوار، في حين ستأخذ على عاتقها التكفل باقتناء المآزر للتلاميذ المحتاجين، وقد أوضحت في هذا الشأن مديرة النشاطات الاجتماعية والثقافية والرياضية بوزارة التربية الوطنية لطيفة رمكي، في تصريح أدلت به لـ”النهار”، أن الوزارة ستتكفل بشراء المآزر للتلاميذ المحتاجين وكشفت على صعيد آخر، أنه في حال  تسجيل حالات لتلاميذ لم يرتدوا لحد الساعة مآزر وتم التأكد من أن وضعية أوليائهم الاجتماعية ميسورة بها، ”فإنه يتم استدعائهم للتحقيق معهم ” من دون اللجوء إلى حرمان الأبناء من الدراسة، في خطوة تعد الأولى من نوعها-تضيف المتحدثة-.

    

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة