بن بوزيد يتفقد عددا من المنشآت التربوية بولاية الجزائر العاصمة

بن بوزيد يتفقد عددا من المنشآت التربوية بولاية الجزائر العاصمة

وقف وزير التربية الوطنية السيد بو بكر بن بوزيد اليوم الاحد بمناسبة الدخول المدرسي 2009-2010 على عدد المرافق والمنشآت التربوية بولاية الجزائر العاصمة.
 وبهذه المناسبة التي كان مرفوقا فيها بوالي الجزائر السيد محمد الكبير عدو دشن السيد بن بوزيد في أول محطة من الزيارة التفقدية ثانوية العقيد لطفي ببلدية أولاد فايت التي تسع ل1500 مقعد بيداغودي ويؤطرها 33 أستاذا.
وبعين المكان استمع الوزير الى عرض حول برنامج التجهيز العمومي لولاية الجزائر العاصمة الخاص بمختلف الاطوار التعليمية حيث من المتوقع أن يستلم الطور الابتدائي خلال الموسم الدراسي 19 مجمعا دراسيا (180 قاعة درس) اضافة الى توسيع 49 قاعة درس أخرى.
ومن المتوقع أن يستلم عدد من بلديات الجزائر في هذا الموسم الدراسي أيضا 10 مطاعم مدرسية بمعدل 2000 وجبة يوميا.
 أما في مرحلة التعليمين المتوسط والثانوي فانه من المنتظر–حسب ما جاء في البرنامج– انجاز 98 عملية تربوية بمبلغ مالي يقدر 6ر14 مليار دج وهو ما يعني انجاز 32 ثانوية و66 متوسطة.
وقد تمكن قطاع التربية الوطنية على ضوء هذا البرنامج من استلام 18 متوسطة وثانوية واحدة تحسبا لهذا الدخول مع العلم أن عددا من المتوسطات سيتم استلامها مع نهاية شهر سبتمبر الجاري أو أواخر شهر اكتوبر القادم.
عقب هذا دشن الوزير رفقة الوالي دائما متوسطة خرايسية و وضع حجر الاساس لثانوية بنفس البلدية تسع لالف مقعد بيداغوجي و من المنتظر أن تنتهي الاشغال بها في غضون 18 شهرا ليقوم مباشرة بعد ذلك بتدشين ثانوية درارية الواقعة على طريق سحاولة.
 وكان وزير القطاع في كل مرة يحث القائمين على انجاز المؤسسات التربوية الى احترام الشروط الضرورية في البناء والتصميم وهو الشيء الذي لاحظه في المؤسسات التي دشنها و التي تميزت بطابع عمراني نوه به السيد بن بوزيد بصفة خاصة.
 للاشارة فان المسؤول الاول على قطاع التربية كان قد افتتح صباح هذا اليوم السنة الدراسية بقصر الثقافة مفدي زكرياء رفقة عدد من الوزراء حيث خصصت المناسبة لتقديم درس افتتاحي للسنة الدراسية بصفة نموذجية حول مرض إنفلونزا الخنازير بغرض التحسيس من مخاطر مثل هذا الوباء الذي يمكن تفاديه باحترام مقاييس النظافة فقط
كما تم التاكيد عليه في هذا الدرس. 
وفي هذا الاطار نظمت ورشة عمل حول البرنانج الوطني للوقاية من انفلونزا الخنازير ببن عكنون حضرها وزير التربية الوطنية والصحة والسكان واصلاح المستشفيات  السيدان بو بكر بن بوزيد والسعيد بركات.
 وفي هذا الصدد استعرض المخطط الوطني للوقاية من هذا الوباء والتكفل به داخل الوسط المدرسي والرامي الى تحسيس الاسرة التربوية باهم الشروط الصحية التي تكفل للجميع تفادي الاصابة بفيروس الانفلوزا.
كما تمكن الحاضرون ضمن اللجنة الوزارية المشتركة (التربية والصحة) من الاطلاع على أهم الاجراءات الواجب اتخاذها صحيا ووقائيا داخل مختلف المؤسسسات التربوية بما في ذلك ضمان غسل اليدين للعديد من المرات في اليوم من طرف التلاميذ.
واستعرضت الورشة أيضا مخطط العمل الذي سيتم تطبيقه في حالة غلق المؤسسات التربوية بسبب مرض أنفولونزا الخنازير (اش 1 ان 1) والذي سيدوم –  كما جاء في العرض – 7 أيام على الأقل وهي الفترة التي عادة ما تنتقل فيها العدوي في حالة هذا المرض


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة