بن حبيلس.. منظمات حقوقية أوروبية “تخلط” لزعزعة إستقرار الجزائر

بن حبيلس.. منظمات حقوقية أوروبية “تخلط” لزعزعة إستقرار الجزائر صور النهار

أكدت سعيدة بن حبيلس، رئيسة الهلال الأحمر الجزائري من وهران، أنّ الجزائر هي في موقع قوة وليس دفاع،

أمام الانتقادات التي تتعرض لها من أطراف أجنبية هي نفسها التي أطلقت خلال سنوات الإرهاب، تحت شعار “من يقتل من”،

معتبرة هذه الانتقادات لاحدث لأن كل الهجمات التي تتعرض لها الجزائر من طرف بعض المنظمات الحقوقية الأوروبية باختلاق الأكاذيب،

هي فقط لضرب استقرارها وزعزعة أمنها، خصوصا أن الجزائر أبانت مواقف ثابتة من خلال رفض التدخل في شؤون الآخرين،

مساندة الشعوب في تقرير مصيرها كالشعبين الصحراوي والفلسطيني واللجوء إلى الحلول السلمية، الحوار والمصالحة.

سعيدة بن حبيلس تتحدى كل من تسول له نفسه التشكيك في أي معاملات غير إنسانية للرعايا الأفارقة،

وتؤكد تكفلها بكل ما يلزمهم من علاج، تغذية ونقل وتنفي تعرضهم لأي معاملات عنصرية وهم بالجزائر.

كما وجهت سعيدة بن حبيلس رسالة تقدير وعرفان لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة،

بعد قرار تعويض قفة رمضان بمبالغ مالية لحفظ كرامة الطبقات الهشة بعد مناداة الهلال الأحمر الجزائري بذلك منذ 2014.

وقاسمت رئيسة الهلال الأحمر الجزائري السيدة سعيدة بن حبيلس مأدبة إفطار مع الرعايا الأفارقة الناجين من حادثة غرق قاربهم قبال سواحل وهران شهر ماي الماضي.

وهي المأدبة التي أقيمت بمطعم الهلال الأحمر الجزائري بوسط المدينة، والتي تهدف أساسا إلى تعزيز مبادئ التضامن والتكافل الإنساني.

مبادرة استحسنها كثيرا الرعايا الأفارقة الذين عبروا في تصريحات لـ”النهار”، عن ارتياحهم طوال مدةإقامتهم بالجزائر بعد حادثة الغرق،

إلى جانب امتنانهم لظروف الاستقبال والتكفل الإنساني بهم، مؤكدين أنهم يودون البقاء بالجزائر البلد المضياف.

التعليقات (0)

the_field('ads-300-250', 'options');

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة