إعــــلانات

بن حبيلس يكشف لـ “النهار”: “مليون و200 ألف فلاح غير مؤمّن ضدّ الحرائق”

بن حبيلس يكشف لـ “النهار”: “مليون و200 ألف فلاح غير مؤمّن ضدّ الحرائق”
النسخة الورقية

– 350 مليار قيمة التعويضات للفلاحين وضحايا حوادث المرور خلال السداسي الأول

 فاق عدد الفلاحين غير المؤمّنين ضدّ الحرائق، مليون ومائتي ألف فلاح، موزّعين عبر مختلف ولايات الوطن، مما حال دون تمكن المتضررين من الكوارث الأخيرة، من التحصل على تعويضات من دون الحاجة إلى تدخل السلطات العليا للبلاد.

وقال شريف بن حبيلس، الرئيس المدير العام للصندوق الوطني للتعاضد الفلاحي “CNMA” في تصريح خص به “النهار”، إن عدد عقود التأمين ضد الكوارث الطبيعية، وفي مقدمتها الحرائق، منعدمة كليا على مستوى المؤسسة، بسبب غياب ثقافة التأمين لدى العديد من الفلاحين، وبالتالي، فإن الحرائق الأخيرة المسجلة بالجهة الشرقية للوطن، والتي أتت على مساحات غابية كبيرة ومنتجات فلاحية، جعلت من الصندوق عاجزا أمام الوضع لاستحالة القيام بتعويضات مالية لفائدة المتضررين، كاشفا في ذات الوقت، عن تنصيب لجنة ولائية على مستوى المناطق التي سجِلت بها حرائق في انتظار الكشف عن النتائج النهائية حصيلة الخسائر وانتظار – يضيف المتحدث – قرارات الوزارة الوصية ممثلة في الفلاحة والتنمية الريفية في قضية الحال، قبل تقديم يد العون “نحن نعوّض فقط المتضررين الذين يتوفرون على عقود تأمين بغض النظر عن مجال التخصص”، مشيرا إلى تنصيب خلية أزمة بمشاركة خبراء لتحديد كيفية تقديم تعويضات كمساعدة من الصندوق، وذلك تطبيقا لأوامر الجهات الوصية.

وأكد مدير الصندوق الوطني للتعاضد الفلاحي، على أهمية تدخل الغرفة الوطنية للفلاحة والمجالس المهنية متعددة الشعب في حملات تحسيس التأمين على الكوارث الطبيعية وسط الفلاحين، وكذا قيام شركات التأمين بتنويع منتوجاتها لتشمل قطاع الفلاحة، قائلا:”قمنا بعدة لقاءات كصندوق من أجل غرس ثقافة التأمين والكوارث الطبيعية غالبا ما تمسّ الفلاحين البسطاء”.

هذا ودعا شريف بن حبيلس، إلى ضرورة تأسيس وكالة وطنية تكون تحت وصاية وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، تتكفل بالتأمين ضدّ الكوارث والقيام بحملات توعوية ضد المخاطر الناجمة عنها.

وتكفلت إدارة “CNMA” خلال السداسي الأول من السنة الجارية، بتعويض ٣‪.٥ ملايير دينار، بما يعادل ثلاثمائة وخمسين مليار سنتيم لفلاحين متضررين يتوفرون على عقود تأمين وأصحاب مركبات تعرضوا لحوادث مرور.

وأطلق صندوق التعاضد الفلاحي، منتوجا خاصا لتأمين منتوج الصوجا الذي لاقى رواجا في قطاع الفلاحة والموجه لإنتاج زيت المائدة، كما يستعد لفتح العديد من الصناديق الجهوية في إطار سياسته الجوارية للتقرب أكثر من الفلاحين.

إعــــلانات
إعــــلانات