بن عيسى لـ''النهار'': ''لا أزمة في المنتجات الفلاحية و لا مضاربة في الأسعار بعد 12 شهرا من الآن''

بن عيسى لـ''النهار'': ''لا أزمة في المنتجات الفلاحية و لا مضاربة في الأسعار بعد 12 شهرا من الآن''

كشف رشيد

رشيد بن عيسى وزير الفلاحة والتنمية الريفية، أن نظام ضبط المنتجات الفلاحية، أو ما يعرف بنظام سير بالاك”، سيصبح نظاما دائما بعد مرور 12 شهرا من الآن، وذلك تفاديا لتسجيل أزمات في مختلف المواد الفلاحية، خاصة ذات الاستهلاك الواسع، والحفاظ على استقرار أسعارها. كشف بن عيسى -أمس- في اتصال مع ”النهار”، عن تشكيله لجنة بصدد التحضير حاليا لإطلاق الشوط الثاني من نظام ضبط المنتجات الفلاحية لتشمل مادتي البصل واللحوم، مع نهاية شهر أفريل الداخل، لتقوم بعدها بدراسة حول إمكانية تعميم النظام على كافة المواد التي تعرف استهلاكا واسعا دون تعرضها لأزمة أو نقص، مشيرا إلى أن عمل اللجنة هذه، سيزيل مستقبلا إشكالية الأزمة في قضية المنتجات الفلاحية ويحافظ على استقرار أسعار. وبخصوص الارتفاع الجنوني في أسعار البطاطا في الآونة الأخيرة، قال المسؤول الأول على القطاع الفلاحي، أن أسعار المادة هذه ذات الاستهلاك الواسع، بدأت تعرف استقرارا واستقرت في حدود تتراوح  حسبه- بين 50 و أقل من 50 دج، عبر العديد من أسواق الوطن، على أن تعرف انخفاضا آخرا في الأيام القليلة القادمة، مشيرا إلى أن البطاطا التي بلغت 80 دينار صنفها أصحابها ضمن سلسة المنتجات الفاخرة، من أجل تحقيق الربح السريع،

ويحدث ذلك في الوقت الذي أكد فيه رؤساء الغرف الفلاحية لكل من ولايتي عين الدفلى وأدرار، أن حجم إنتاج المادة هذه قدر بعشرات الآلاف من الأطنان بحاجة إلى تسويق، وهو حجم قادر على سد حاجيات العديد من الولايات الأخرى، حيث قال أبا علال سالم رئيس الغرفة الفلاحية لولاية أدرار أن الإنتاج الفلاحي لهذه السنة، قد بلغ رقما قياسيا خاصة بالنسبة للطماطم، الشعير والقمح، الذي خصصت له مساحة 1700 هكتار، عدا البطاطا التي عرفت انخفاضا وصل إلى 12 ألف طن، بسبب تأخر عملية توزيع الأسمدة، و رغم الانخفاض، إلا أن مصالح الولاية قد تمكنت من تصدير المنتوج بكميات معتبرة إلى ولاية تلمسان وغيرها من الولايات الأخرى، بكميات مختلفة حسب الحاجة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة