''بوتفليقة: ''أمرت الحكومة بوضع نظام تعويضات في مستوى الأساتذة والباحثين

''بوتفليقة: ''أمرت الحكومة بوضع نظام تعويضات في مستوى الأساتذة والباحثين

أعلن الرئيس عبد العبزيز بوتفليقة، عن إعطائه تعليمات للحكومة مفادها تطبيق أنظمة تعويضية أكثر تحفيزا وجذبا لفائدة الأساتذة الجامعيين والباحثين، وأكد أن ذلك يدرج ضمن إطار سلسلة الوعود التي تقدم بها لهذه الهيئة لدى إشرافه على الإعلان عن الإفتتاح الرسمي للسنة الجامعية 2009-2010، والذي كان بولاية سطيف.  

وقال الرئيس بوتفليقة في الكلمة التي ألقاها بمناسبة إعلانه الرسمي عن إفتتاح السنة الجامعية 2010-2011 بجامعة قاصدي بورڤلة: ”إننا نعتقد بأن ماتم اتخاذته من تدابير  وإجراءات حافزة وغير مسبوقة يشكل في المقام الأول قطعية مع النظرة التي سادت في ماض غير بعيد، ويمثل نقلة نوعية تعيد الإعتبار للأستاذة الجامعيين والباحثين وتعطيهم مكانتهم الإجتماعية المستحقة، ويكرس في المقام الثاني مبدأ مكافأة الجدارة العلمية ويستعيد في المقام الثالث في الإعتراف بقيم الوقار الأكاديمي”.

ودعا الرئيس، الأسرة الجامعية إلى مزيد من التجنيد لكسب رهانات النوعية والجودة وتحقيق الإمتياز في تكوين النخب والكفاءات التي تقع على عاتقها مسؤولية الإضطلاع بإدارة  مؤسسات الدولة والمجتمع بكفاءة واقتدار في زمن أضحت فيه التنمية المعرفية وتكوين رأس المال البشري الدافع الإستراتيجي الذي يزود البلاد بميزات تنافسية أكيدة في مجتمع يتجه بإصرار نحو اقتصاد جديد مبني أساسا على المعرفة، إلى جانب ذلك، شدد الرئيس على أهمية الرقي بالجامعة الجزائرية إلى مكانة مرموقة في مجالات النمو المعرفي والتقدم التقني واحتلالها مرتبة متقدمة ضمن التصنيف العالمي للجامعات، وأكد أن ذلك سيكون لا محالة بفضل سعي الدولة الدائم إلى مواصلة تطوير الجامعة وربطها أكثر بمتطلبات التنمية، إذ سيتم خلال الخماسي الحالي إنجاز وتجهيز 600 ألف مقعد بيداغوجي و450 ألف سرير للإيواء، مما يسمح بتحسين ظروف الطلبة وحياتهم. وعليه، أوضح الرئيس، أن مجهودات الدولة الرامية إلى توفير الإمكانات المادية والمعنوية لابد وأن بوافقها مجهودات أساتذة وباحثين تسعى هي الأخرى إلى تطوير القدرات العلمية والبحثية وتحديث النماذج البيداغوجية وتكييف الأساليب التعليمية، مما يجعل مستوى تعليمنا العالي يواكب تدريجيا ما تقدمه الجامعات المتميزة عبر العالم.

هذا، ودعا الرئيس إلى تفعيل الحركة الثقافية وتشجيع المنافسة العلمية، من خلال إعتماد سياسة جريئة في مجال النشر العلمي بما يؤدي إلى زيادة إصدار المجلات وتعديد الدوريات المتخصصة والكتب الجامعية، ووضعها في متناول الدارسين والباحثين. كما دعا أيضا إلى تفعيل الحراك بين الجامعات ومراكز البحث لتعزيز قدرات التأطير كما ونوعا، وترسيخ مبدإ الشراكة بين الجامعة والمؤسسة الإقتصادية، وكذا تحويل الجامعة إلى قطب للإبداع والإبتكار وتخريج الباحثين والخبراء والمتخصصين، هذا وأكد الرئيس أن الجامعة ليست لوحدها مطالبة بالرقي إلى المستوى العالمي، وإنما حتى بالمؤسسات التربية الوطنية والتكوين المهني مطالبة هي الأخرى بالرقي إلى العالمية من خلال العمل بالمقاييس الدولية.


التعليقات (9)

  • ورقلية

    لماد لم يناقش. ملف التشغيل للابناء الجنوب و ملف السكنات المغشوشة في حي النصر
    وعلى العموم شكرا على الزيارة في 3ايام انجز مالم ينجز في 5 سنوات
    من المفروض ان تكون الزيارة التفقدية مفاجئة لا مبرمجة

  • ورقلة دولة في دولة

    السلام عليكم . .
    اولا الكل يعرف ان الرئيس لم يجد ما يدشن عدا المستشفى الكوبي للعيون اما الجامعة ف والله الفرع .. تخرجت منه دفعتان في الحقوق و الاقتصاد وقاموا بتهيئته يومان ليظهر جديد.. أما الجامعة فلا يمكن وصفها لكم عبارة عن حوزة لمجموعة من العنصرين لترقية بعضهم و وو…
    … ورقلة عبارة عن (دشرة)تستنزف الاموال (المقاولون)تستنزفها نزف ميزانية كبيرة على الدولة ولكنها توجهت الى جيوب العصابات المسيرة والامر بطريقة عنصرية حتى في السرقة والنهب وفي الاخير يشتكون من الشغل و التهميش و و …….وانا اكيد أن هذه المرة سوف… ماذا انجزت العصابة في هذه الدشرة منذ اخر زيارة له وهم اول من يندد وينادي برفع الحقرة (والله دشرة تع لعجب ورقلة صح)

  • adel mostapha

    … وشكر يا رايس على الزيادة لينا كاساتدة

  • عصفــور

    شكرا على الزيارة في 3ايام انجز مالم ينجز في 5 سنوات
    من المفروض ان تكون الزيارة التفقدية مفاجئة لا مبرمجة

  • استاذة

    نتمنى ان تعم النظرة على كافة كفاءات البلاد ويستعين بهم في المناصب العليا عوض الاعتماد على مسؤولين اثبتوا فشلهم

  • hakim

    asidi rayas min twali chafafiya fel les concours te3 majister w tehpes siyaset ben 3amise twali jami3a te3na parmi avec par les 111111111 et merci pour la visite de ourgla

  • أحمد رواي

    كيف لولاية ورقلة أن تكون لها مشاكل من هذا النوع ….كلمة قالها أحد من الاطارات العاملين في المدينة وهو من الخارج .بعمل في هاته الولاية وبالظبط في حاسي مسعود. ولله شعب ورقلة مغبون نتمنى أن يفهم الوالي الجديد هذا الامر جيدا وتبقى الحكمة ظاربة على أصولها ..(خبز الدار ما يكلو غير البراني )والله عيب وعار.يأهل البلاد.

  • ع النور

    الله يوفق

  • أمال

    المشكل ليس في المال وحده بل في التهميش ال>ي يطال الأستا> من طرف حكومة لاتعترف بالبحث العلمي ولا بالعلماء وأكثر شيء يحتاجه الأستا> هو الإهتمام بما ينجزه من أبحاث وتطبيقها على أرض الواقع ليخدم وطنه وأمته

أخبار الجزائر

حديث الشبكة