بوتفليقة: الشعب الجزائري لا يستحق أن يعيش أزمة جديدة في التنمية

بوتفليقة: الشعب الجزائري لا يستحق أن يعيش أزمة جديدة في التنمية

قال رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة أن الشعب الجزائري الذي قدم تضحيات كبيرة من أجل تجاوز المأساة الوطنية في التسعينات.

وتمكن هذا الشعب من العودة الى مسار التنمية منذ عقدين، لا يستحق أن يعيش أزمة جديدة في التنمية بعد أزمة نهاية الثمانينات.

وأضاف بوتفليقة: “إذا كان اللجوء الى التمويل غير التقليدي سيسمح للبلد بالتقدم فإن هذا يتطلب إدراكا لصعوبة الظرف والجهود التي يفرضها”.

وأشار الرئيسإلى أنه “من واجب الشركاء الاجتماعيين والحكومة التحلي بالتضامن والتنسيق من أجل ضمان تقدم الإصلاحات في ظل السلم الاجتماعي”.

وأكد بوتفليقة أن “العمال مدعوون كل في قطاعه لتكثيف الجهود من أجل دفع الاصلاحات الموجهة لعصرنة تسيير البلد.

وكذا فعالية وتنافسية اقتصاده لتحقيق مداخيل هامة للبلد من شأنها أن تضمن استمرارية العدالة الاجتماعية والتضامن الوطني على المدى الطويل”.

وأضاف الرئيس انه “من واجب كل واحد منا بغض النظر عن الانتماءات السياسية، المساهمة في الحفاظ على الاستقلالية الاقتصادية والمالية.

وأشار الرئيس إلى أن المساهمة تكون من خلال الانضمام للإصلاحات والجهود التي يقتضيها  ذلك”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة