بوتفليقة: جمع كل دول اتحاد المتوسط حول تحقيق مشاريع ملموسة “صعب المنال”

بوتفليقة: جمع كل دول اتحاد المتوسط حول تحقيق مشاريع ملموسة “صعب المنال”

دعا إلى تشجيع المشاريع الإقليمية بجمع عدد مصغر من الدول

قال رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة إن أهداف الاتحاد من أجل المتوسط تندرج ضمن إطار مسار برشلونة، موضحا بشأن الاتحاد الجديد “إننا حيال بعث لمسار برشلونة مع بعض التجديد”. ودعا الرئيس في ذات الوقت إلى تشجيع المشاريع شبه الإقليمية بجمع عدد مصغر من الدول، معتبرا أن جمع 44 دولة في إطار اتحاد المتوسط حول تحقيق مشروع ملموس “يبدو صعب المنال”. وكانت الجزائر قد أبدت تحفظات بشأن مشاركة إسرائيل في مشاريع مشتركة.
وأوضح عبد العزيز بوتفليقة في حوار خص به وكالة الأنباء الجزائرية أن المبادرة الفرنسية التي تم الكشف عنها في جويلية 2007 كانت تطمح إلى تشييد اتحاد متوسطي على نموذج الاتحاد الأوروبي وكانت تنص على جمع البلدان المطلة على المتوسط وحدها للدخول إراديا في مشاريع مشتركة، حيث كان من المفروض “أن يقوم هذا الاتحاد بشكل منفصل عن مسار برشلونة وأن يتزود بهياكله الخاصة”.
وأضاف بوتفليقة أن الاتفاق الوسط بين فرنسا وألمانيا في 13 مارس 2008 أدرج هذا الاتفاق الوسط ضمن مسار برشلونة واقترح مشاركة مجموع البلدان الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وليس فقط البلدان المطلة و”هكذا يكون المشروع الأصلي الفرنسي مندمجا ضمن مسار برشلونة الذي تشرف عليه المفوضية الأوروبية مباشرة”.
وأشار الرئيس بوتفليقة إلى أن الصعوبات التي ستعترض الاتحاد من أجل المتوسط ستخص في أول الأمر جانب تمويل الأعمال المسطرة. كما أن هذه الشراكة ستصطدم منذ البداية بمعطى موضوعي يتعلق بعدد الدول التي تشكل الاتحاد “فكيف بالإمكان جمع 44 إرادة حول تحقيق مشروع ملموس”. إن تحقيق هذا المشروع قال الرئيس “يبدو صعب المنال إلا إذا عمدنا إلى تشجيع و تعديد المشاريع شبه الإقليمية بجمع عدد مصغر من الدول”، معتبرا أن هذه الطريقة هي الوسيلة العملية الأكثر مرونة والكفيلة بتقديم محتوى ملموس لهذا الاتحاد من أجل المتوسط.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة