بوتفليقة ينهي مهام بلخادم.. دون بروتوكولات !

بوتفليقة ينهي مهام بلخادم.. دون بروتوكولات !

غادر رئيس الحكومة السابق عبد العزيز بلخادم، أمس، قصر الدكتور سعدان دون أن يحضى باستقبال رسمي من طرف رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة

ولا حتى بصور الاستقبال والوداع على مستوى رئاسة الجمهورية.
وسجل ملاحظون أن الرئيس بوتفليقة تحاشى أن يعطي لرئيس الحكومة السابق فرصة الإدلاء بتصريح صحفي حول ظروف تنحيته وهو ما يعكس حالة الغضب التي تكون قد انتابت رئيس الدولة من تسيير بلخادم لشؤون الحكومة.
كما تولى في المساء السيد أحمد أويحي إدارة شؤون الحكومة دون أن تتم المراسيم المخصصة لتسليم واستلام المهام بالمقاييس المعتمدة في السابق وهو أيضا مؤشر سجلته الأوساط السياسية التي رأت في طريقة تنحية بلخادم مؤشر على حالة الغضب من أداءه وتسييره لشؤون الحكومة.

بوتفليقة يتخلص من وزراء “قطاعات الفضائح”

– إنهاء مهام فتيحة منتوري على رأس وزارة الإصلاح المالي مثلما أوردت “النهار” قبل أسبوعين
– فضائح ديوان الحبوب أطاح ببركات.. والفساد في الصحة يقيل عمار تو
عين الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، أمس، السيد أحمد أويحيى في منصب رئيس الحكومة خلفا للسيد عبد العزيز بلخادم الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، في أول تغيير يطال رئيس الحكومة منذ ماي 2006.
وجاء الإعلان عن التغيير في بيان مقتضب صدر عن رئاسة الجمهورية، أشير فيه إلى أن بلخادم عين ممثلا شخصيا لرئيس الجمهورية، وهي المهمة التي تقلدها في السابق عندما كان أويحيى على رأس الحكومة.
وجاءت إعادة أحمد أويحيى إلى منصبه منذ تنحيته في ماي 2006 في سياق عودة محسوسة لأويحيى على المستوى الدولي، حيث كلف من طرف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعدة مهام دبلوماسية في الخارج كممثل شخصي لرئيس الجمهورية منها إلى اليابان والهند.
ويأتي إنهاء مهام بلخادم ليؤكد تصريحات وزير الاتصال رشيد بوكرزازة التي قال فيها أن تغيير الحكومة من صلاحيات رئيس الجمهورية.
وحرص بيان رئاسة الجمهورية على التأكيد بأن الأمر يتعلق بـ”تعديل وزاري” تم فيه إنهاء مهام محمد مغلاوي على رأس وزارة النقل، علما أن مغلاوي يوجد رهن العلاج في باريس، وكان قد عوضه على رأس الوزارة قبل أسابيع دحو ولد قابلية الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية. وجاءت تنحية مغلاوي بعد أيام قليلة من تأكيد لجنة النقل في البرلمان أن أشغال إنجاز ميترو الجزائر تعرف تأخرا كبيرا ولن يتم تدشينه كما كان مقررا قبل نهاية 2008 كما تعهد بذلك الوزير قبل سنوات.
وقد عين عمار تو على رأس وزارة النقل بعدما أعفي من مهامه على رأس وزارة الصحة والسكان التي عرفت هي الأخرى مشاكل عديدة في حكم عمار تو الذي كان محل عدة انتقادات في القطاع الذي كان يشرف عليه والذي بلغ ذروته خلال الأشهر الأخيرة.
كما أنهيت مهام وزير الفلاحة السعيد بركات على رأس القطاع الذي عرف تصاعد قياسي للفضائح في عهده، لاسيما في تعاملات الديوان المهني للحبوب وتصريحاته المتناقضة التي أزعجت رئيس الجمهورية. علما أن إحدى أخطر القضايا المتعلقة بالقطاع ستكون محل دراسة من طرف دراسة من طرف القضاء الأسبوع المقبل.
وسيتولى السعيد بركات مهمة الإشراف على وزارة الصحة والسكان، وهو ما يعكس حرص حزب جبهة التحرير الوطني على الاحتفاظ بخدماته في الاستحقاقات المقبلة. وسيتولى الدكتور رشيد بن عيسى مهمة الإشراف على قطاع الفلاحة وهو القطاع الذي ساهم فيه كثيرا رغم أن صفته لم تتعدى كونه وزير منتدى فقط.
وتأكيدا لما أوردته “النهار” فقد أنهى رئيس الجمهورية مهام الوزيرة المنتدبة للإصلاح المالي السيدة فتيحة منتوري التي عينت مستشارة برئاسة الجمهورية، وكان بلخادم أبلغ منتوري بإنهاء مهامه وهو ما دفع الوزيرة إلى مقاطعة مكتبها لمدة أسبوع كامل.
وأوكلت وزارة الأسرة إلى وزير التضامن الوطني جمال ولد عباس وأدمجت معها أيضا كل من وزارة الجالية الوطنية بالخارج، بينما تصبح الوزيرة نوارة جعفر في منصبها السابق كوزيرة منتدبة لتقوم أيضا بمهمة مساعدة ولد عباس في قطاع التضامن الوطني والجالية.
كما شملت الحركة الجديدة إنهاء مهام وزير البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال بوجمعة هيشور الذي فشل في تسيير القطاع طيلة الأشهر الأخيرة، مما دفع مصالح رئاسة الجمهورية إلى التدخل لتقليص الهفوات والأخطاء، ومنها إنهاء مهام مدير سلطة الضبط وأيضا الرئيس المدير العام السابق لاتصالات الجزائر. وسيتولى حميد بصالح مدير مركز التكنولوجيات المتقدمة مهام قطاع البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة