بوجدرة يصف كتاب الجزائر المشاركين في صالون باريس “بالخونة”

بوجدرة يصف كتاب الجزائر المشاركين في صالون باريس “بالخونة”

وصف الكاتب الروائي رشيد بوجدرة كل الأدباء الجزائريين والعرب الذين أعلنوا عن مشاركتهم في الصالون الدولي للكتاب الذي تدور فعالياته بباريس- و التي اختارت إسرائيل ضيف شرف– “بالخونة”، و”الفاقدي للشرعية الوطنية والعربية”.

و قال الروائي الجزائري رشيد بوجدرة بصريح العبارة ، أن” الكتاب الجزائريين والعرب الذين يشاركون بهذا الصالون ليسو فقط أنهم جبناء”.وقد وصفهم بوجدرة كما ذكر لـ “النهار” بخونة القضية الوطنية والعربية على حد سواء ” وأردف قائلا أن ” قضية  مشاركة كتاب عرب والجزائر بالتحديد في صالون مشبوه على حد قوله بعيدا عن الأيديولوجيات المختلفة هو أمر حساس جدا، باعتبار أن الموضوع يتعلق بقضية عامة وإنسانية وتخص شعوبا مغلوب على أمرها” ،ذاكرا في حديثه أن المئات من الضحايا يسقطون يوميا بفلسطين و العراق، والدول العربية المسلمة الأخرى،متسائلا عن واجبنا التضامني مع قضية الشعوب ،وابرز بوجدرة في ذات السياق أن “على الكاتب أن يقوم بدوره كما يجب ويدافع عن القضايا العادلة وينصفها لا أن يحطمها كما يفعل من يشاركون في صالون باريس” .
 وقد جاء تصريح الروائي بوجدرة عن الضجة التي أثيرت مؤخرا حول مشاركة بعض الكتاب في صالون الكتاب بباريس الذي يدعو للتطبيع مع إسرائيل، على هامش تقديم الروائي أخر أعماله ” المجتزأت الخمس للصحراء ” أول أمس بالمكتبة الوطنية ، وهذا بحضور جملة من المثقفين والكتاب. و جاء الكتاب ليجمع بين فنيين، الأدب و الرسم على شكل نص و أعمال شعرية باللغتين العربية و الفرنسية ، حيث رافقه في الكتاب الرسام العالمي الجزائري رشيد قريشي، الذي لم ينل حظه من الشهرة كالتي حضي بها في بلدان كثيرة من العالم ،  و لأول مرة يطبع الكتاب بالجزائر بعد أن اشتهر في أوروبا حينما صدر في أول طبعة بفرنسا سنة 2001 .

و ألح بوجدرة  في تقديم كتابه على التركيز بصفة كبيرة على الرسام ابن منطقته رشيد قريشي الذي علقت لوحاته بأكبر عواصم العالم ليسلط عليه الضوء الإعلامي في بلده الجزائر رغم إقامته بفرنسا .كما تطرق الكاتب من خلال عمله حول الصحراء إلى مسالة التصوف والوحدة و العزلة ، معتبرا أن الإنسان شيء صغير جدا أمام حجم الصحراء بمقياس روحاني بعيدا عن المادية ، و أشار أن الكتاب تناول قضية اغتنام ما تكتنزه الصحراء الجزائر من موروث حضاري وتراثي كبيرين.
و عن السيناريو الذي بدأ يكتبه منذ فترة حول الفريق جبهة التحرير  الوطني لكرة القدم إبان الاستعمار، أفاد بوجدرة ” السيناريو الآن هو بين أيدي المخرج بن عمر بختي و سيشرع في تصويره رسميا يوم 12 أفريل القادم .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة