بوجمعة غشير يعتبر محاكمة المرتدة عن الإسلام من تيارت خطأ قضائيا جسيما

بوجمعة غشير يعتبر محاكمة المرتدة عن الإسلام من تيارت خطأ قضائيا جسيما

اعتبر رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان، بوجمعة غشير، إدانة السيدة حبيبة قوادري من ولاية تيارت

المتابعة بقضية الارتداد عن الدين الإسلامي واعتناق المسيحية، وحيازتها نسخ من الإنجيل، خطأ جسيما وقعت فيه العدالة الجزائرية، على اعتبار غياب نصوص قانونية يستند إليها الملف ليجرم المتهمة، حيث لا يوجد نص قانوني يمنع حيازة الإنجيل.
واستطرد بوجمعة غشير قائلا إن القانون الجزائري لا يعاقب على تغيير العقيدة، الذي يعتبر حقا مشروعا تضمنه مبادئ حقوق الإنسان، وأن كل ما يمكن اعتباره جرما في القضية هو نشر مبادئ الدين المسيحي.
جاء هذا على هامش الأيام الدراسية التي احتضنتها مدينة قسنطينة، أمس، امتدادا لنشاط شبكة الديمقراطيين في الوطن العربي بعد الورشات التي أقيمت في كل من مصر، المغرب وتونس خلال الأيام القليلة الماضية التي تندرج في إطار إرساء برنامج عربي لاحتواء الجدل القائم حول حقوق الإنسان ومختلف التيارات الإسلامية، مؤكدا أن الهدف من هذه الأيام التحسيسية هو تقريب وجهات النظر وجعل الديمقراطية قاسما مشتركا وأساسا للتعاون الاجتماعي من أجل القضاء على التطرف العلماني.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة