بودبوز ومطمور تعاطيا المنشطات في مونديال 2010!

بودبوز ومطمور تعاطيا المنشطات في مونديال 2010!

فجّرت وثائق مسرّبة من طرف مجموعة «فانسي بيرز هاكرز»، المختصة في قرصنة المواقع والحسابات الخاصة بمختلف المنظمات العالمية، فضيحة مدوية، بالكشف عن تعاطي الثنائي الدولي الجزائري رياض بودبوز وكريم مطمور للمنشطات خلال مباريات المنتخب الوطني الجزائري في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، أين أشارت مجموعة «فانسي بيرز هاكرز» من خلال الوثائق المسربة التي نشرتها صحيفة «دايلي ميل» البريطانية الشهيرة، إلى أن المنظمة العالمية لمكافحة المنشطات، والتي تم قرصنة حساباتها الخاصة، كذبت بخصوص إعلانها عدم تسجيل أي حالة تعاطي منشطات في المونديال الإفريقي، بينما تم تسجيل، في الحقيقة، 25 حالة تعاطي للمنشطات، بينهم الثنائي بودبوز ومطمور إضافة إلى عديد النجوم في العالم آنذاك، وعلى رأسهم الأرجنتينيان كارلوس تيفيز وخوان سيباستيان فيرون، الألماني ماريو غوميز، الهولندي ديري كويت والإيطالي ماورو كامورانيزي، حيث كشفت الوثائق المسرّبة أن المنظمة العالمية لمكافحة المنشطات سمحت للاعبين الـ25 بتعاطي بعض الأدوية لعلاج الأمراض والإصابات المختلفة رغم أنها محظورة في الرياضة عموما وكرة القدم على وجه الخصوص، وتصنف في خانة المنشطات التي يعاقب متعاطيها بالإيقاف، وأكدت ذات المصادر أن رياض بودبوز تعاطى مادة «تريامسينولون»، الخاصة بعلاج الآلام خصوصا آلام الركبة، بينما تناول الدولي الجزائري السابق «فورموتيرول»، «سالبيتامول» و«بوديسونيد»، وكلها خاصة بعلاج أزمات التنفس والقصبات الهوائية. وتأتي القضية المفجرة في الوقت الذي يدّعي المسؤولون على أعلى الهيئات الكروية في العالم وكذا المنظمة العالمية لتعاطي المنشطات، خلو المنافسات الكروية العالمية من حالات تعاطي المنشطات، مما سيفتح الباب لجدل كبير على الساحة الدولية  .

 

 

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة