بوسطيلة يتفقد جرحى إعتداء يسر ويعدهم بتسهيل إلتحاقهم بصفوف الدرك…”كنت أحب الدرك وازداد حبي لهم لأن دمائي سالت من أجلهم”

بوسطيلة يتفقد جرحى إعتداء يسر ويعدهم بتسهيل إلتحاقهم بصفوف الدرك…”كنت أحب الدرك وازداد حبي لهم لأن دمائي سالت من أجلهم”

قال اللواء أحمد بوسطيلة، القائد العام لسلاح الدرك الوطني للجرحى الناجين من التفجير الإنتحاري الذي استهدف المترشحين لمسابقة الإلتحاق بالمدرسة العليا للدرك الوطني بيسر، إنه بانتظارهم في المدرسة لأن الظروف التي مروا بها أحسن إختبار “بسيكو تقني” للإلتحاق بصفوف الدرك.
عاين، أمس، اللواء أحمد بوسطيلة الجرحى الناجين من الإعتداء الإرهابي الأخير الذي راح ضحيته 44 شابا بمستشفى برج منايل بولاية بومرداس، أين وقف على حالتهم الصحية وتبادل أطراف الحديث معهم ووعدهم بإعفائهم من الإختبار البسيكو تقني للإلتحاق بالمدرسة، وغادر أمس 10 جرحى المستشفى من بين الـ 11، فيما بقي مصاب لعدم تماثله للشفاء بعد، وقد خصصت مصالح المستشفى 5 سيارات إسعاف لنقلهم إلى منازلهم.
وفي حديثهم مع القائد العام لسلاح الدرك، أكد الجرحى أنهم لا يزالون مصرين على الإلتحاق بصفوف الدرك الوطني، حيث قال أحد الجرحى من غيليزان للواء “كنت أحب الدرك وازداد حبي لهم، لأن دمائي سالت من أجلهم”، والذين سالت دماؤهم من أجلها. ومن جهته، أكد اللواء أحمد بوسطيلة أنه سيقدم كافة التسهيلات لإلتحاقهم بالمدرسة واستفادتهم من التكوين رغم إصابتهم.  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة