بوفنارة: “90 بالمائة من الأوراق النقدية بقيمة 200 دينار مهترئة وشهر رمضان لن يؤثر على خدمة المؤسسة للزبائن”

بوفنارة: “90 بالمائة من الأوراق النقدية بقيمة 200 دينار مهترئة وشهر رمضان لن يؤثر على خدمة المؤسسة للزبائن”

بريد الجزائر يقترح العودة إلى نظام تحويل الأموال من الوكالات إلى مراكز البريد مباشرة

أكد نور الدين بوفنارة، مدير الإعلام بمؤسسة بريد الجزائر، أن المؤسسة التي يمثلها قدمت طلبا لمجلس الوزراء المشترك المنعقد الأربعاء ما قبل الفارط، يتعلق باقتراح العودة للعمل بالنظام القديم الذي كان ساري المفعول قبل سنة 2004، والمتعلق بتحويل الأموال من وكالات البنوك مباشرة الى مراكز البريد لتجنب حدوث مشكلة في توفر السيولة بها.
وقال بوفنارة، أمس، في تصريح لـ”النهار” إن الوكالات البنكية تستقبل يوميا الأموال التي يحولها رجال الأعمال والمقاولون والمواطنون العاديون، على مستوى كل المحافظات، وأشار الى أن المؤسسة تطمح الى استقبال الأموال من الوكالات التابعة للمقاطعة التي يقع بها مركز البريد مباشرة عوض التنقل الى المقر المركزي لكل بنك قصد استلامها. وأضاف أنه بالموازاة مع ذلك، يقوم كل مركز بإرسال حوالة بريدية للبنك المعني تسمح له باستغلال الأموال المستقبلة. وأضاف المتحدث أن هذه الطريقة التي كانت مستعملة قبل سنة 2004، بإمكانها حل مشكل تأخر استلام السيولة، أو انعدامها في بعض الأحيان على مستوى بعض المراكز، معربا عن أمل المؤسسة في موافقة الحكومة على طلبها، خدمة للزبائن.
وفي سياق متصل، أوضح المصدر ذاته أن نسبة 90 بالمائة من الأوراق النقدية بقيمة 200 دينار هي أوراق مهترئة من الضروري تغييرها، على اعتبار أنها السبب الرئيسي في تعطل الشبابيك الأوتوماتيكية للدفع، مشيرا الى أن البنك المركزي تعهد بإعادة طبع الأوراق النقدية بقيمة 200 دينار قبل دخول الموسم الاجتماعي المقبل.
ومن جهة أخرى وتحسبا لاستقبال شهر رمضان، طمأن المتحدث زبائن بريد الجزائر، باتخاذ المؤسسة لكافة الإجراءات للحيلولة دون تأخر صرف الرواتب خلال شهر رمضان، وقال “مؤسسة بريد الجزائر اتخذت كافة الاحتياطات تجنبا لحدوث مشاكل في صرف الرواتب، خلال شهر رمضان، وفي حال تطلب الأمر المداومة بعد المغرب سيتم فتح الشبابيك أيام الحاجة، لأن مؤسسة بريد الجزائر تتوفر على المعطيات التي تجعلها تعرف حاجة زبائنها، وأوقات ذروة طلباتهم”، مؤكدا أن المواطنين سيكون بإمكانهم استلام أموالهم في الأوقات التي يحتاجون إليها دون أي تأخير.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة