إعــــلانات

بوقدوم يدعو إلى التنفيذ الكامل لإتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا وانسحاب المرتزقة

بوقدوم يدعو إلى التنفيذ الكامل لإتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا وانسحاب المرتزقة

دعا وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، إلى التنفيذ الكامل لإتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا.

كما دعا الوزير، إلى سحب المقاتلين والمرتزقة الأجانب، حفاظا على سيادة البلاد.

وقال بوقدوم في كلمته الإفتتاحية لاجتماع مجلس السلم والأمن للإتحاد الإفريقي، حول الوضع في ليبيا، برئاسة الجزائر، أنه من الضروري توحيد الجهود مع الأمم المتحدة لمساعدة حكومة الوحدة الوطنية الليبية بشكل أفضل في تحقيق الأولويات الرئيسية لخطة عملها”، وذلك على المستوى السياسي والأمني والاقتصادي والاجتماعي.

وأوضح بوقدوم، أنه يجب التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار الدائم الموقع في 23 أكتوبر 2020.

بالإضافة إلى انسحاب المقاتلين والمرتزقة الأجانب وإنفاذ حظر الأسلحة الذي يفرضه مجلس الأمن الدولي، والنشر الفعال لقوة وآلية مراقبة وقف إطلاق النار بقيادة ليبية، له أهمية قصوى إذا أردنا الحفاظ على سيادة ليبيا ووحدتها وسلامة أراضيها”.

وفي نفس السياق أبرز أن “هناك حاجة إلى مزيد من الجهود للتصدي بشكل شامل للتوترات العسكرية والسياسية والاقتصادية الكامنة التي غذت الأزمة في ليبيا”، مؤكدا أن ” الوضع يتطلب اهتماما مستمرا من المجتمع الدولي”.

للإشارة فقد ترأس صبري بوقدوم اجتماع وزاري لمجلس السلم والأمن للإتحاد الإفريقي حول التطورات التي تشهدها الأوضاع في ليبيا. وحسب بيان للوزارة، فقد شارك في الإجتماع عدة وزراء من الدول الأعضاء في المجلس إلى جانب الرئاسة الدورية للإتحاد ورئاسة اللجنة رفيعة المستوى للإتحاد الإفريقي حول ليبيا، والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا يان كوبيش.

و في بداية أشغال هذا الاجتماع أبى السيد الوزير إلا أن يذكر بالظروف العصبية التي يمر بها الشعب الفلسطيني وجدد تنديده الصارم بالعدوان الهمجي الذي يتعرض له المدنيون كما طلب من الحضور الوقوف دقيقة صمت للترحم على أرواح الضحايا الفلسطينيين.

و عكف المشاركون على دراسة سبل مرافقة الإتحاد الإفريقي لمسار المصالحة الوطنية في ليبيا و تهيئة الأرضية المواتية والظروف الضرورية لتنظيم انتخابات نزيهة و شفافة، مع مشاركة كل القوى الحية في المجتمع الليبي.