بوقرة‮: “‬تعثر مالاوي‮ ‬كان كبوة،‮ ‬ونعد الجمهور بالتأهل للدور الثاني‮”‬

بوقرة‮: “‬تعثر مالاوي‮ ‬كان كبوة،‮ ‬ونعد الجمهور بالتأهل للدور الثاني‮”‬

فوز صعب لكنه مهم، أليس كذلك مجيد؟

هذا أكيد لأننا كنا في وضعية صعبة للغاية ومطالبين بالفوز على منتخب مالي، لهذا وجدنا أنفسنا أمام خيار واحد وهو تحقيق الثلاث نقاط، وأي نتيجة أخرى يعني الخروج رسميا من الدور الأول، وبصراحة لعبنا تحت ضغط رهيب، لكننا والحمد لله في الأخير عرفنا كيف نسير المباراة ونخرج منتصرين في واحدة من أصعب المواجهات التي كانت تنتظرنا في الدور الأول.

كيف كانت المواجهة على العموم؟

كانت صعبة للغاية، لأن منتخب مالي يملك العديد من الفرديات القوية القادرة على صنع الفارق في أي وقت، لهذا الحذر كان مطلوبا والمغامرة لم تكن في صالحنا، حيث سيطرنا على الشوط الأول وتمكنا من التسجيل، إلا أن الشوط الثاني مستحيل أن ترمي بكل ثقلك إلى الهجوم وتترك الدفاع، لأننا كنا بحاجة إلى النقاط الثلاث وبعدها لنا كلام آخر.

الدفاع هذه المرة كان ممتازا ولم يرتكب الأخطاء مثل لقاء مالاوي؟

لقاء مالاوي كان كبوة فقط، ولا أظن أنه المعيار الحقيقي لمنتخب الجزائر، لأننا لعبناه تائهين فوق الميدان وكل المنتخبات حتى الكبرى تعيش مثل هذه الوضعيات، المهم أننا لم نرتكب أخطاء بدائية مثل الجولة الأولى، والحمد لله تمكنا من الفوز في الأخير، وهي أكبر قفزة حققناها في هذه الدورة قبل التوجه للمواجهة المصيرية الأخيرة.

شاهدنا بوڤرة آخر في وسط الدفاع، ما تعليقك؟

صحيح أنني أجد ضالتي لما ألعب في وسط الدفاع لأنه منصبي الحقيق، لكن لا يجب أن نفكر بهذه الطريقة فمنتخبنا بحاجة إلينا في كل المناصب، وحتى إن احتاجني سعدان في حراسة المرمى فلن أرفض، لأن الأمر يتعلق بالمنتخب ويجب التفكير بشكل جماعي أفضل من التفكير فرديا فقط، لهذا أرى أنني أحسن باللعب في وسط الدفاع هذه المرة، لكن مع عودة عنتر يجب أن اعتاد على منصب آخر.

ما الذي اختلف بين لقاء مالي ومالاوي؟

أول شيء هو المناخ وانخفاض الحرارة مقارنة باللقاء الأول، فأمام مالاوي انهزمنا بسبب الحرارة الشديدة التي ساعدت كثيرا منتخب مالاوي، سيما أن لاعبيه يلعبون كلهم في إفريقيا ومتعودون على الظروف المناخية الصعبة، عكسنا نحن أين تأثرنا كثيرا، زد على ذلك منتخب مالي معروف وطريقة لعبه مكشوفة، أما مالاوي فقد باغتنا بتحركاته السريعة والحظ الذي كان بجانبه وعكسنا في أول لقاء.

كيف ترى المواجهة الأخيرة أمام منتخب أنغولا؟

ستكون نهائي قبل الأوان، لأننا في الأخير مطالبون بالفوز على أنغولا والمرور للدور الثاني، وسنفعل المستحيل لتحقيق ذلك، لأن الجزائر في المونديال ولها فريق كبير يجب أن يكون في الربع نهائي، لهذا لن نخشى لا أنغولا ولا أي فريق آخر، بل سنرعب خصومنا ونحقق الفوز مهما كان الخصم، رغم صعوبة المواجهة.

لكن الضغط سيكون كبيرا من طرف الجماهير؟

أفضل اللعب أمام ملعب مكتظ عن آخره على اللعب أمام مدرجات شاغرة، لأن كرة القدم تلعب بالجمهور وهذا شيء يكون في أغلب الحيان إيجابيا أكثر منه سلبيا، والضغط اعتدنا عليه ولن يؤثر علينا، وحتى مالي تعادلت أمامهم فلم لا نفوز نحن عليهم على أرضهم ونتأهل إلى الدور الثاني، المهم الميدان من سيفصل بيننا وليس الحديث في الأخير.

الجمهور الجزائري خرج للإحتفال كيف تعلق على ذلك؟

(يضحك)… هذا شيء رائع للغاية، وسيزيد من عزيمتنا ومسؤوليتنا اتجاه الجمهور، سنقوم كل ما في وسعنا من أجل إسعادهم بحول الله، لأننا في الأخير مدينون لهم بالكثير، وخروجهم للاحتفال في كل أقطار الوطن شيء ممتاز للغاية، ويدل على أنهم يحبون المنتخب الوطني رغم هزيمته أمام مالاوي، ولم ينسوا الفرحة التي أدخلناها لقلوبهم من قبل، لهذا أرى أننا مطالبون بالتأهل لإسعادهم أكثر.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة