بوقرة قد يحتاج لمعجزة للمشاركة أمام مصر و الاستنجاد بالعيفاوي أو بوزيد وارد جدا

بوقرة قد يحتاج لمعجزة للمشاركة أمام مصر و الاستنجاد بالعيفاوي أو بوزيد وارد جدا

أكد الموقع الرسمي

لنادي غلاسغو  راينجرز الاسكتلندي أمس امكانية خطورة اصابة  صخرة دفاع المنتخب الوطني مجيد بوقرة و هذا بشهادة الطاقم الطبي للنادي  الذي  منح اللاعب مدة أسبوعين اضطراريين للراحة  و هذا كأدنى حد  في انتظار ما ستسفر عنه الكشوفات الطبية الثانية التي سيجريها اللاعب  اليوم  حيث ستشخص  هذه الفحوصات نوعية  نوعية الإصابة التي يعاني منها  “الماجيك” بالتدقيق ,  و باعتبار  عيادة  النادي الاسكتلندي منحت اللاعب  أسبوعين متتالين  مما يعني أن جاهزيته  في حالة عدم ثبوت أي اصابة خطيرة  سيكون جاهز يوم  8 من شهر نوفمبر القادم أي في أول ايام  تربص المنتخب الوطني قبل المواجهة الرسمية ضد المنتخب المصري يوم  14 نوفمبر القادم  مما يبقي على امكانية  مشاركته في هذه المباراة وارد جدا  بالنظر لمكانته الاساسية في التشكيلة أما في حال العكس اذا ما قدر الله و هو الشيء الذي لا يتمناه الجزائريين  فسيحتاج اللاعب لمعجزة حقيقية للمشاركة في هذه المباراة خاصة إذا  ما تطلب الأمر إجرائه لعملية جراحية خلال هذه الفترة  , و من هذا المنطلق  فان المدرب  رابح سعدان سيكون مطالبا بالاستنجاد اما بمدافع وفاس سطيف عبد القادر العيفاوي الذي  أبان على امكانيات كبيرة في أول مشاركة ودية له مع المنتخب الوطني ضد نظيره الرواندي  أو  بالدولي الجزائري السابق اسماعيل بوزيد المدافع الحالي لنادي هارتز الاسكتلندي باعتباره اسمه وارد في  قائمة الخمسين  لاعبا  المعنيين بالاستدعاء لكتيبة الخضر في حالة حدوث أي طارئ .

هذا و ينتظر أن يكون مهاجم الفراعنة عمرو زكي أول المرحبين  بخبر  اصابة  صخرة  “الخضر” الذي  غلق عليه كل المنافذ خلال مباراة الذهاب  بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة .

الراينجرز يمنى بهزيمة نكراء على ملعب ايبروكس في غياب الماجيك

 من جهته مني نادي غلاسغو راينجرز الاسكتاندي بهزيمة نكراء على  أرضية ميدانه أمام  4-1 أمام  ممثل الكرة الرومانية المتواضع اسمه يونيرا اورزيساني  في اطار الجولة الثانية من دروري المجموعات لرابطة الابطال الأوربية لحساب المجموعة السابعة  ,   و هذا في مباراة غاب عنها  صخرة دفاع  المنتخب الوطني مجيد بوقرة بسبب الإصابة التي  تعرض لها على مستوى الكاحل  خلال الحصة التدريبية الأخيرة التي سبقت  الموعد الرسمي للمباراة  مما اثار نوع من حالة الاستنفار القصوى لدى أنصار النادي الذين عبروا عن تذمرهم  من الأثر  الذي سيتركه “الماجيك” كما  يلقبونه  و هذا  عبر العديد من المنتديات  و قد  كان أثر غياب  بوقرة واضحا داخل الميدان   بالنظر للرباعية الكاملة التي تلقتها شباك   زميله الحارس  ماكريغور  رغم أنهم كانوا متقدمين بهدف في الشوط الاول بفضل الخدمة التي قدمها  غوماز لاعب النادي الروماني في الدقيقة الثانية عندما أمضى هدفا ضد مرماه عن طريق الخطأ , ليتدارك  الزوار  الأمر بسرعة عقب إمضائهم  لهدف التعادل في  الدقيقة  ال 32 بواسطة بيلاسكو  و و في الوقت الذي كان  يحاول فيه رفقاء الماجيك للعودة في النتيجة امام  أنظار أنصارهم حدث ما لم يكن في الحسبان  عقب  تسهيل لاعبا غلاسغو راينجرز  البديل لافيرتي و زميله ماكلوش باهدائهم لهدفين  ضد مرماهم في الدقيقتين  ال 49 و ال 59  على التوالي  قبل أن يقضي  براندان لاعب  يونيريا على أحلام  الراينجرز في الدقيقة ال 65  باضافته للهدف الرابع .

سميث على فوهة بركان و يتأسف لغياب  “الماجيك”

من جهته ولتر سميث مدرب غلاسغو راينجرز ولتر سميث  تأسف في تصريح له للصحف الاسكتلندية الصادرة نهار أمس على غياب مدافعه مجيد بوقرة و الاثر الذي تركه في  محور دفاع   النادي  ” أثر غياب مجيد كان واضحا  داخل الميدان   للأسف  لم  تتسنى له المشاركة في هذه المباراة بسبب الاصابة التي تعرض لها  قبل موعد المباراة الرسمية  ”

و اردف   ذات  المدرب في تعليق له عن خسارة  النادي  أمام  يورينيا قائلا ”  في الحقيقة لم نكن ننتظر هذه الهزيمة باعتبار المباراة جرت على أرضية ميداننا  , كما أن مجريات اللقاء أخذت منحا اخر  بالنظر للأهداف التي سجلناها ضد مرمانا و أنا غير راض عن هذه النتيجة تماما ”

قلق كبير  في اسكتلندا و الجزائر قبل  تحديد نوع الاصابة التي يعاني منها

و يبقى  موضوع الاصابة التي تعرض لها “الماجيك” يثير قلقا كبيرا ليس فقط في شوارع مدينة غلاسغوا  بالنظر لمكانة محارب الصحراء عند  أنصار الراينجرز و مدى تعلقهم به بل أن  هاجس الاصابة  سيبقى يطرح جدلا كبيرا في أوساط الشارع الرياضي الكروي الجزائري الى غايى تحديد نوعيتها  و مدى  خطورتها قبل الموعد الرسمي الذي ينتظر رفقاء كريم زياني يوم 14 نوفمبر القادم بمصر  أين يواجهون المنتخب المحلي في مباراة ستحدد  صاحب  تأشيرة  بلد نيلسون مونديلا الذي سيحتضن المونديال في صائفة العام  القادم 2010 .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة