بولنوار لـ”النهار أونلاين”: “هذه مقترحاتنا لإتمام شعيرة عيد الأضحى المبارك في ظروف صحية”

بولنوار لـ”النهار أونلاين”: “هذه مقترحاتنا لإتمام شعيرة عيد الأضحى المبارك في ظروف صحية”

كشف رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الجزائريين، الطاهر بولنوار، اليوم السبت، عن عدة مقترحات لإتمام شعيرة عيد الأضحى في ظروف صحية.

وقال بولنوار لــ”النهار أونلاين”، إن قرار فتح أو غلق أسواق الماشية تتخذه السلطات على ضوء تحسن الحالة الصحية للبلاد، ويجب على المواطنين والبائعين احترام ذلك.
مضيفا بأن استمرار غلق أسواق المواشي سيصعّب من عملية تسويق وبيع الأضاحي للموّال من دهة، ويصعّب على المواطنين إيجاد الأضاحي.
مؤكدا بأن الموّالين حضّروا رؤوس المواشي لتسويقها منذ مدة خصيصا لعيد الأضحى، خاصة وأن عددا كبيرا منهم يسوّقون مواشيهم في رمضان وعيد الأضحى فقط.
وبخصوص مقترحات الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين لإتمام شعيرة عيد الأضحى، أيّد بولنوار فيدرالية الموّالين قرارها اتخاذ الاسطبلات ونقاط بيع لتسويق المواشي.
مؤكدا بأنه يجب تحديد نقاط منظّمة وفق شروط صحية وتنظيمية صارمة من طرف السلطات العمومية وعدم فتح نقاط عشوائية لبيع الأضاحي.
ومن مقترحات الجمعية الوطنية للتجّار والحرفيين لبيع الأضاحي، خاصة إذا استمر غلق أسواق المواشي، قال بولنوار إن يجب منع إدخال أكثر من 200 رأس غنم في نقطة البيع خلال اليوم.
مشيرا إلى أن زيادة عدد رؤوس المواشي يرفع من عدد المرتفقين ويزيد من احتمال نقل عدوى فيروس “كورونا” بين الأشخاص.
مشترطا في معرض حديثه توفر البائعين على بطاقة “موال” أو “فلاح” لبيع المواشي، مع منع أي بائع ولوج أو إدخال المواشي إلى هذه النقاط.
وقال المتحدث إنه ينصح بوضع نقطة بيع معتمدة في كل بلدية إن لوحظ ازدياد في الطلب من طرف المواطنين، مع تحديد شروط صارمة للوقاية من انتشار “كورونا”.
مشددا على إجبارية حضور ممثل عن البيطريين لمراقبة نوعية وصحة الأضاحي لتفادي تسويق وبيع مواشي مريضة.
مضيفا بأن هذه النقاط المحددة تكون تحت رقابة مصالح الأمن والبلدية التي تسهر على منع أي مواطن لا يرتدي كمامة ولم يحترم مسافة التباعد الاجتماعي من البقاء داخل نقطة البيع، سواء للبائع أو المشتري.
مشيرا إلى أن تطبيق هذه الإجراءات سيمنع ظهور الأسواق الموازية والمضاربة في الأسعار التي نشهدها كل سنة، أين يرتفع السعر الحقيقي للأضحية بين 500 و مليون سنتيم.
مؤكدا بأن هناك من يشتري 50 كبشا أو أكثر ويخبئها لإعادة بيعها بأسعار خيالية، منتهزا حاجة المواطن في ظل غياب أسواق أو نقاط بيع الأضاحي.
وبخصوص أسعار الأضاحي هذه السنة، قال بولنوار إن استمرار غلق أسواق الماشية وغياب نقاط بيع معتمدة سيجعل الأسعار تلتهب، فعملية التحكم في الأسعار لا تأتي إلا بالتحكم في نقاط البيع وضبطها.
ويرى بولنوار بأن فتح هذه النقاط المعتمدة وفق شروط صحية وتنظيمية صارمة، لا يجب أن يكون طوال اليوم، مقترحا فتح هذه النقاط من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية منتصف النهار فقط.
مضيفا بأن الفترة المسائية يجب أن تخصّص لتعقيم الأماكن وإعادة جلب المواشي، فالرفع من ساعات الدخول والخروج يؤدي إلى احتمالية العدوى بوباء “كورونا”.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=847226

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة