بومرداس تعيش على وقع الفلكلور النايلي

بومرداس تعيش على وقع الفلكلور النايلي

عاشت مدينة بومرداس مساء أمس الثلاثاء

على وقع استعراضات فنية تقليدية و فلكلورية نايلية متنوعة معلنة وسط جمهور غفير عن الافتتاح الرسمي لفعاليات الأسبوع الثقافي لولاية الجلفة بومرداس وعرف حفل افتتاح هذه التظاهرة الثقافية الأولى من نوعها لهذه الولاية ببومرداس إقامة ببهو دار الثقافة رشيد ميموني بمدينة بومرداس استعراضات فنية لفرق فلكلوية و فنتازية تقليدية مصحوبة بطلقات البارود و أنغام الزرنة و الأجواق المستوحاة من عمق تاريخ هذه المنطقة .

كما تم بالمناسبة إبراز بداخل الخيمة التقليدية الصحراوية الكبيرة التي نصبت ببهو هذه الدار عادات و تقاليد هذه المنطقة من مختلف الأكلات الشعبية التقليدية و كيفية تحضير أشهر الأطباق و استعراض تمثيل لكيفية إقامة الأعراس الجماعية و غيرها.

و دشنت كذلك ببهو نفس هذه الدار معارض تضمنت أجنحة لعرض المعالم الأثرية و السياحية الصحراوية التي تزخر بها ولاية الجلفة و أخرى خاصة بالفنون التشكيلية و الصناعة التقليدية و الكنوز الثقافية المحلية من طرز و حياكة و حلي. 

و تم بالمناسبة تدشين أجنحة أخرى لعرض و التعريف بالتراث الشعبي للمنطقة من خلال عرض إصدارات شعراء و أدباء هذه الولاية قديمها و جديدها و جناح أخر خصص للتعريف بأبرز شيوخ المنطقة في ميدان الشعر الشعبي الملحون و الأغنية الصحراوية النايلية و يتضمن البرنامج المسطر لهذه التظاهرة الثقافية التي تتواصل إلى غاية 30 ماي القادم حسب مدير دار الثقافة إقامة عروض مسرحية متنوعة للصغار و الكبار لفرق محلية على غرار “النبراس للمسرح” و سهرات فنية تقليدية و عصرية و استعراضات فلكلورية صحراوية و سيتم إمتاع جمهور ولاية بومرداس طيلة فترة هذه الفعاليات بأمسيات في الشعر الشعبي الملحون تقام بنفس دار العروض لدار الثقافة و ينشطها نخبة من الشعراء من ولايتي بومرداس و الجلفة و تكون متبوعة بحفلات في الغناء البدوي وسيتخلل أيام هذا الأسبوع حسب نفس المنظمين إقامة محاضرات حول تاريخ منطقة الجلفة مع الإشارة إلى أنه سيتم نقل البعض من هذه النشاطات إلى عدد من بلديات الولاية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة