بوهدو متواطأ، يتلاعب بالمنتخب الوطني وقام بأشياء خطيرة في فندق المهدي

اتهم الرئيس المنتخب حديثا على رأس الإتحادية الجزائرية للجيدو علي جمعة، المدرب السابق للبطلة صوريا حداد محمد بوهدو ببث الفوضى وافتعال المشاكل على خلفية رفض

الوزارة لملف ترشحه لرئاسة الإتحادية وهذا من خلال تحريض مصارعي المنتخب الوطني على مقاطعة دورة باريس الدولية، وكشف جمعة في تصريح لـ”النهار” بأن المدرب الحالي للمنتخب القطري قام بأشياء خطيرة تمس الألوان الوطنية عندما خرق القوانين التي تضبط سير تربصات المنتخب الوطني ولم يتردد في التنقل ليلا إلى مقر تربص المنتخب الوطني بفندق المهدي، ليجتمع بالمصارعين إلى غاية الساعة الواحدة صباحا ويلح عليهم بمقاطعة دورة باريس احتجاجا على رفض الوزارة الوصية لملف ترشحه.

“حرض على مقاطعة دورة باريس بينما هو موجود فيها الآن”

وما يوضح طبيعة هذا الذي جعل من رياضي المنتخب الوطني مطية لتحقيق أغراضه كما يقول الرئيس الجديد، هو تواجده حاليا في باريس مع المنتخب القطري للمشاركة في دورة بيرسي الدولية “هو يحرض مصارعينا على مقاطعة الدورة في الوقت الذي لم يتردد في التنقل مع المنتخب القطري والذي يشرف عليه للمشاركة فيها لأنه لا يتلاعب بمستقبله وغير مستعد للتنازل عن العقد الذي يربطه مع القطريين” صرح لنا جمعة، الذي أكد بأن بوهدو متواطأ مع أشخاص آخرين من دون أن يكشف عن هويتهم ولو أن كل المعطيات تشير إلى الرئيس السابق محمد مريجة.

“متعاقد لثلاث سنوات في قطر ويتطلع لرئاسة الإتحادية؟”

واستغرب جمعة في معرض حديثه مع “النهار” اصرار بوهدو على الترشح لرئاسة الإتحادية وهو لا يملك حتى العضوية في الجمعية العامة، ولم يدرج اسمه في قائمة خبراء الوصاية، كما أن لم ينشط في الجزائر منذ فترة مادام أنه متعاقد لثلاث سنوات مع الإتحادية القطرية للإشراف على منتخبها، وفي سؤال حول سر وقوف بعض مصارعي المنتخب في صفه، أكد جمعة أن لذلك خلفيات وتفاصيل لا يريد الخوض فيها الآن.

” قرار المشاركة بيد مريجة وأنتظر تسليم المهام منه”

وعن سؤال حول مصير مشاركة النخبة الوطنية في دورة باريس الكبرى، كشف جمعة بأن لا يملك أي صلاحية في الوقت الحالي مادام أنه لم يقم بعملية تبادل تسليم المهام مع الرئيس المنتهية عهدته محمد مريجة، والتي قد تتم قبل نهاية الأسبوع المقبل وهذا إن لم يواصل هذا الأخير تماطله، وعيه فإن قرار المشاركة لازال بيد مريجة ولو أن كل الإحتمالات تشير لغياب النخبة الوطنية عن أهم موعد عالمي في الجيدو بعد الألعاب الأولمبية و بطولة العالم.

“سنطبق القوانين وسنعاقب المحرض”

وتوعد الرئيس الجديد بأن أول الخطوات التي سيقوم بها عند تسلمه لمهامه بشكل رسمي، سيكون فرض عقوبة صارمة بحق كل من تبث تورطه في التلاعب بمستقبل المنتخب الوطني، وفي سؤال حول الموقف الذي سيتخذه بحق الرياضيين الذين ساندوا بوهدو صرح جمعة قائلا “هناك قوانين واضحة بخصوص كل رياضي يرفض تلبية دعوة المنتخب الوطني لكنني سأعمل أولا على معاقبة المحرض على ذلك “.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة