بوڤرة: ''سعيد بمساهمتي في الفوز وبأدائي في منـصــب لم ألعب فيه من قبل حتى مع الخضر''

بوڤرة: ''سعيد بمساهمتي في الفوز وبأدائي في منـصــب لم ألعب فيه من قبل حتى مع الخضر''

أبدى، أمس، مجيد بوڤرة صخرة دفاع المنتخب الوطني

 سعادته الغامرة بالفوز المحقق في مباراته الأولى مع غلاسكو رانجيرز الاسكتلندي بدورة أستراليا الودية ضد بلاكبورن الانجليزي حيث أكد مدافع الخضر أن الأمور تجري على أحسن ما يرام مع فريقه من أجل أن يكونوا جاهزين للمشاركة في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، كما أبدى المدافع السابق لنادي تشارلتون الانجليزي سعادته البالغة بالدور الذي قام به لمساعدة فريقه على تحقيق الفوز على النادي الانجليزي في منصب قال أنه لم يلعب فيه حتى مع الخضر، حيث نفى مجيد بوڤرة أن يكون قد لعب من قبل طيلة مشواره الكروي كظهير أيمن مثلما كان عليه الحال أمس في ملعب سيدني الأولمبي، وصرح قائلا: ”الناس يظنون أنني كنت أشارك مع المنتخب الوطني في منصب ظهير أيمن ولكن هذا غير صحيح لأننا في المنتخب نلعب بثلاثة مدافعين وليس أربعة”، وأوضح أيضا بقوله ”المنصب الذي لعبت فيه اليوم كان مغايرا تماما لما اعتدت عليه ولكن هذا قرار المدرب الذي أمرني باللعب هناك وإن طلب مني  اللعب في هذا المنصب فلن أمانع رغم أنه ليس مكاني الذي اعتدت اللعب فيه وهذه تجربة جديدة بالنسبة لي”.

”هذا الفوز رائع لأنه جاء في أول لقاء وضد فريق من الدوري الإنجليزي الممتاز”

هذا وقد أكد صخرة دفاع الخضر أن الفوز المحقق أمس كان أفضل بداية كان يتمناها عند عودته إلى الفريق من العطلة الإضافية التي منحت له عقب مشاركته في المونديال مع الخضر، حيث وصفه بالفوز الرائع واعتبره أفضل بداية له وللفريق بعد طول غياب خاصة أنه كان ضد أحد أندية الدوري الانجليزي الممتاز التي تعتبر البطولة الأقوى عالميا، كما أبدى رضاه التام بمردوده في هذا اللقاء بالنظر إلى فترة التحضير القصيرة التي قضاها منذ التحاقه بتربص الفريق في أستراليا، ورغم عدم مشاركته في المنصب الذي اعتاد عليه فقد أدى لقاء جيدا وكان وراء هذا الفوز الكبير بتدخلاته الحاسمة التي أنقذت الرينجرز من أهداف محققة وقد صرح قائلا في هذا الشأن: ”إنه فوز مهم لأننا لعبنا ضد فريق من الدوري الانجليزي الممتاز وأظن أننا أبلينا جيدا في هذه المواجهة”، وأضاف: ”من جهتي أنا راض عن مشاركتي في هذا اللقاء وسعيد بمساهمتي بالفوز المحقق”.

”هذه الدورة أفضل تحضير لنا لدوري أبطال أوروبا”

من جهة أخرى، أكد المدافع صاحب لقب أفضل لاعب جزائري الموسم الماضي، أن دورة أستراليا الودية هذه التي يشارك فيها الفريق هي أفضل طريقة للتحضير ستكون بمثابة أرضية انطلاق لتحضير الفريق لمواجهات كاس رابطة أبطال أوروبا لأنها تحمل نفس مواصفات البطولة الكبرى بوجود أندية تطبق أساليب لعب مختلفة، ستفيد مواجهتها فريق رانجيرز في المباريات المقبلة، حيث صرح قائلا: ”الآن لدينا مبارتان سنلعبهما ضد فريقين مختلفين سيدنى وأيك أثينا اللذين يلعبان بأسلوب مختلف تماما عن الأسلوب البريطاني، هذا جيد لنا من عدة جوانب لأنها ستساعدنا في تحضيرنا لدوري أبطال أوروبا”، وأوضح قائلا: ”أظن أن هذه الدورة ستعود بالفائدة علينا عندما نبدأ في خوض غمار منافسة مثل دوري أبطال أوروبا التي تصادفك فيها مواجهات ضد فرق تعتمد أساليب لعب مختلفة وبالتالي ستكون هذه الدورة أفضل أرضية لتحضير الفريق”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة