بيشاري في قفص الإتهام

بيشاري في قفص الإتهام

من غير المستبعد أن يضاف اسم الحكم بيشاري إلى قائمة الحكام الثمانية التي قامت الإتحادية بفصلهم خلال الفترة الأخيرة، بالنظر إلى طريقة

 

التحكيم الكارثية التي أدار بها المباراة المحلية بين إتحاد العاصمة وشباب بلوزداد عندما رفض احتساب ضربة جزاء واضحة وضوح الشمس لفائدة الشباب بعد مسك مدافع الإتحاد ريال وعرقلته الواضحة لمهاجم بلوزداد البوركينابي نيبي، وهي الضربة التي كانت ستغير المعطيات حتما، بيشاري الذي لم يتردد في طرد مدافع الشباب بوقجان بسبب حركة هذا الأخير تجاهه كان صارما للغاية مع أبناء العقيبة وأشهر العديد من الإنذارات لهم ستكلفهم غاليا خلال المباراة المقبلة أمام القبائل.

وبالعودة إلى المباراة يمكن القول بأن الإتحاد كان الأفضل خلال أغلب فترات المباراة وأتيحت له العديد من الفرص جسدها بهدفين الأول في الدقيقة 17 عن طريق حميدي الذي استغل توزيعه على طبق من زميله بن ساسي وضعها بباطن القدم في مرمى فلاح، أما الهدف الثاني وهدف الفوز فقد جاء قبل 13 دقيقة عن نهاية المباراة بواسطة رأسية أندرسون والذي استغل خروج سيئا لحارس الشباب، هدف البلوزداديين جاء عن طريق نيبي في الدقيقة 24 الذي وضع الكرة بعيدا عن متناول زماموش بطريقة فنية جميلة.

وكان الشباب قد لعب لأكثر من ساعة بعشرة عناصر بعد طرد مدافعه بوقجان الأمر الذي دفع رفقاء عبو لحمر للتكتل في الدفاع خلال المرحلة الثانية مع الإعتماد على الكرات في العمق نحو ثنائي الهجوم فنير ونيبي، هذا الأخير حرم من ضربة جزاء واضحة وضوح الشمس في وقت كانت النتيجة متعادلة ليبقى دفاع الشباب متحملا عبئا المباراة قبل ان سقط بهدف أندرسون الذي استغل مخالفة من عمور الذي جاءت عودته موفقة تماما.

وانتهت المباراة في أجواء احتفالية لدى الإتحاد وأجواء جنائزية عند البلوزداديين الذين تعرف نتائجهم منحى تنازلي رهيب بعد أن أكدوا مرة أخرى هشاشتهم خلال المباريات المحلية.                                                                                  

إنطباعات

حنكوش:”الكل شاهد ضربة الجزاء إلا بيشاري وأنصحه بوضع نظارات”

“لا يمكنني أن أخجل من هذه الهزيمة لأن فريقي أدى ما عليه وقدم مباراة جيدة برغم النقص العددي الذي لعبنا به لأكثر من ساعة بعد طرد بوقجان، لكنني جد مستاء من الظلم الذي يتعرض له فريقي والذي كان ضحية الحكم الذي حرمنا من ضربة جزاء واضحة للغاية كان لها أن تغيير تماما مجريات المباراة الكل شاهدها إلا هو رغم قربه من اللقطة، لقد قال لمساعدي ديكيماش بأنه لم يرى اللقطة وعلى هذا أنصحه بوضع نظارات”

مواسة:”ضيعنا فرصا لقتل المباراة خلال الشوط الثاني”

“المباراة لم تكن سهلة أمام منافس عنيد وأعتقد أن فريقي لم يعرف تسيير المباراة خاصة خلال المرحلة الأولى عندما ضيع فرص عديدة لقتل المباراة ليأتي هدف الشباب بعد التساهل الذي لعب به فريقي، الفوز في آخر المطاف كان منطقيا”

قرباج:”بيشاري مناصر لإتحاد العاصمة وسنطالب بإلحاقه بقائمة الحكام المفصولين”

“لقد كنا ضحية التحكيم مرة أخرى، الكل شاهد الطريقة المنحازة التي أدار بها الحكم بيشاري المباراة لفائدة الفريق الذي يناصره، وأتأسف على عدم رفضي له لما تم إعلامي بأنه اختير لإدارة المباراة لأنني كنت أعرف مسبقا ميوله للإتحاد لكن سكرتير الفريق طمأنني بنزاهته، لكنني لم أقف على ذلك خلال المباراة بما فعله خاصة بعد حرماننا من ضربة جزاء شرعية لا غبار عليها، لكننا لن نسكت هذه المرة سنرفع تقريرا ضده وسنطالب بفصله هو الآخر على غرار بقية الحكام الذين تمت معاقبتهم خلال الفنترة الأخيرة”

نيبي:”لم أفهم شيئا”

“من المؤسف جدا أن نخسر بمثل هذه الطريقة لقد عانينا من التحكيم الذي ساهم بشكل مباشر في هزيمتنا، كلكم لاحظ ضربة الجزاء التي حرمنا منها فمدافع الإتحاد لم يكتف بمسكي من القميص بل قام بعرقلتي تحت أنظار الحكم الذي لم يحرك ساكنا للأسف”.             

الشباب يخسر بوقجان، لحمر وألاكس أمام القبائل

لم تقتصر خسائر الشباب على النقاط فقط بل امتد الأمر إلى خسارة ثلاثة لاعبين أساسين سيغيبون خلال المباراة المقبلة الإثنين المقبل، أمام شبيبة القبائل فبالإضافة للمدافع بوقجان المطرود لثاني مرة هذا الموسم يسغيب ثنائي وسط الميدان الدفاعي لحمر والأكس بعد تلقيهما البطاقة الصفراء الثالثة في مباراة، أول أمس، وهي غيابات هون المدرب حنكوش من شأنها عندما أكد بأنه سجد البدائل المناسبة لها.

حنكوش لا يهمه المنتخب الوطني

برر مدرب شباب بلوزداد، محمد حنكوش، تفضيله للحارس أحمد فلاح على الحارس الدولي نسيم أوسرير، رغم أن هذا الأخير كان المعني بالمشاركة في مباريات البطولة بالخيار التكتيكي، مشددا على إصراره على تعويض كل لاعب يرتكب خطأ مهما كان وزنه في الفريق وفي سؤال حول وضعية أوسرير كحارس دولي أكد حنكوش بأنه يسير الشباب ولا يسير المنتخب.                                                                                

أنصار الشباب حرموا من الدخول

فوضى ومشادات عنيفة بين الأنصار عند نهاية المباراة

عرفت نهاية مباراة “الداربي” بين الإتحاد والشباب تجاوزات خطيرة وهذا عندما تعرض أنصار بلوزداد للرشق بالحجارة على الطريق البحري المحاذي للملعب مما خلف عدة إصابات، وما أثار غضب البلوزداديين أولا كان غلق المدرجات المخصصة في وجهم قبل انطلاق المباراة بأكثر من ساعتين رغم حيازتهم للتذاكر، وبرغم بقاء المدرجا تلك شبه فارغة يأتي هذا في وقت كانت أنصار النوادي الأخرى تحظى بأفضل إستقبال خلال تنقلاتها لملعب 20 أوت مهما كانت نتائجها.   


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة